مقــ ـتل طالب جامعي بإطلاق نار على طريق حمص-الوادي

محافظة حمص: توفي طالب في كلية الهندسة المدنية بجامعة الحواش، جراء تعرضه لطلق ناري من قبل مجهولين، أثناء إطلاق النار على اوتوستراد حمص-الوادي بريف حمص الغربي.
ولفتت المصادر إلى أن حادثة الوفاة هي الثانية من نوعها بحق طلاب جامعيين، حيث تم توثيق وفاة طالب جامعي آخر ينحدر من بلدة دوير العلي على طريق مشتى الحلو مطلع الأسبوع الجاري بنفس الطريقة.
وتشهد محافظة حمص الخاضعة لسيطرة النظام السوري حالة من الفلتان الأمني، انعكس سلباً على حياة المدنيين، لا سيما ريف حمص الغربي الذي بات أشبه بما يكون مدينة خارجة عن القانون نظراً لانتشار تجارة الأسلحة والحبوب المخدرة الواردة من داخل الأراضي اللبنانية إلى سوريا.
ووثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الانسان مقتل خمسة أشخاص أمس الأربعاء جراء الاشتباكات التي اندلعت بين مجموعتين من المسلحين في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي بالوقت الذي تمثلت فيه الافرع الأمنية عن مهامها الرئيسية المتمثلة بحماية المدنيين القابعين تحت سيطرة نظام الأسد الحاكم.
وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 143 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 157 شخص، هم 28 طفلا، و26 مواطنة، 103 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 33 في السويداء (4 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و26 رجل)
– 28 في ريف دمشق (6 أطفال و5 سيدات 17 رجال بينهم رجل من جنسية عراقية)
– 22 في حمص (طفلتان و4 مواطنات و16 رجال)
– 16 في حماة (رضيع وطفل و4 مواطنات و10 رجال)
– 11 في درعا (5 أطفال و6 رجال)
– 10 في دير الزور (6 رجال وطفل و3 نساء)
– 8 في حلب (طفل رضيع و7 رجال)
– 11 في طرطوس ( 4 سيدات و4 رجال و3 أطفال)
– 7 في العاصمة دمشق (مواطنة و6 رجال)
– 7 في اللاذقية (مواطنتان ورجلان و3 أطفال)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– رجل في إدلب
– طفل في القنيطرة