مقـ ـتـ ـل عنصر من قوات النظام قـ ـنـ ـصاً برصاص فصائل “الفتح المبين” وقصف مدفعي يستهدف محاور ريف إدلب

قتل عنصر من قوات النظام قنصاً برصاص فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين”، على محور بلدة سراقب بريف إدلب الشرقي.
وفي السياق، قصفت قوات النظام صباح اليوم بقذائف المدفعية الثقيلة محيط بلدة البارة بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، كما قصفت بقذائف المدفعية الثقيلة بعد منتصف ليل الإثنين – الثلاثاء، بلدة معارة النعسان شرقي إدلب، ضمن منطقة “بوتين – أردوغان”، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 11 كانون الأول الجاري، ارتفاع عدد الخسائر البشرية في صفوف قوات النظام، حيث قتل عنصر متأثرا بجراحه التي أصيب بها نتيجة هجوم عسكري نفذه لواء “معاوية بن أبي سفيان” التابع لـ “هيئة تحرير الشام” على موقع عسكري تابع للنظام في قرية البيضا بجبل التركمان على محاور ريف اللاذقية الشمالي، وبذلك يرتفع تعداد قتلى النظام إلى 5 بينهم ضابطان، وعدد مرشح لزيادة لوجود جرحى بحالات خطرة.