مقتل عنصر لـ “الهيئة” إثر غارة جوية روسية غربي إدلب

297

قتل عنصر تابع لـ هيئة “تحرير الشام”، جراء الغارة الجوية الروسية التي نفذتها يوم أمس، على أطراف مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، ضمن منطقة “بوتين- أردوغان”.
وبعد غياب 50 يوماً جدد الطيران الحربي الروسي، أمس بأكثر من 21 غارة جوية على منطقة “بوتين–أردوغان”، مستهدفاً في غالبيتها مواقع قرب طريق “m4″، بصواريخ شديدة الانفجار، وتوزعت الغارات على المناطق التالية:
–حرش الباسل غرب مدينة إدلب.
– قرية الشيخ سنديان.
– محيط قرية الغسانية.
– معمل السكر.
– حرش الحمامة بريف إدلب
وتركزت الضربات الجوية الروسية على طرق إمداد الفصائل إلى محاور سهل الغاب وريف اللاذقية.

وبذلك، يرتفع إلى 3 تعداد المدنيين والعسكريين الذين قتلوا باستهدافات جوية من قبل طائرات حربية روسية على منطقة “بوتين – أردوغان” خلال العام 2024 وتحديداً منذ تاريخ 29 شباط، بالإضافة لإصابة أكثر من 4 مدنيين بجراح متفاوتة

والشهداء والقتلى هم:

– 1 مدني

– 1 جهادي صيني من الإيغور من إقليم تركستان

1 – عنصر من هيئة “تحرير الشام”