مقتل عنصر من “أنصار التوحيد” على محور الملاجة وقوات النظام تقصف براجمات الصواريخ ريف حلب الغربي

1٬751

قتل عنصر من فصيل “أنصار التوحيد” الجهادي اليوم، متأثرا بجراح أصيب بها قبل يومين فائتين، في قصف مدفعي متبادل على محور الملاجة بريف إدلب الجنوبي، ضمن منطقة “بوتين- أردوغان”.

وقصفت قوات النظام في منتصف ليل السبت- الأحد، براجمات الصواريخ بلدة كفرنوران بريف حلب الغربي، ما أدى إلى اشتعال النيران في الموقع المستهدف، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

وبذلك، يرتفع إلى 543 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2023، وذلك خلال351 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 242 من العسكريين و 180 من المدنيين بينهم 42 طفل و18 سيدة بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:

-94 من المدنيين بينهم 12 سيدة و36 طفل وعنصر بالدفاع المدني بقصف بري لقوات النظام

-341 عنصر من قوات النظام بينهم 23 ضابط.

– عنصر أفغاني من ميليشيا فاطميون

– عنصر من ميليشيا حزب الله السوري

– 80 من “هيئة تحرير الشام” من ضمنهم جهادي فرنسي

– 14 من فصيل أنصار التوحيد الجهادي

– 1 من حركة أحرار الشام الإسلامية.

– 2 من فيلق الشام.

– 1 من فصيل حراس الدين

– 1 ضابط القوات الخاصة الروسية

– عنصر من لواء الباقر الموالي لإيران

– عنصر من صقور الشام.

– 5 من الجبهة الوطنية للتحرير.