مقتل عنصر من “الجبهة الشامية” باشتباكات بين مجموعتين مسلحتين في قرية تليل الشامية بريف حلب

1٬092

محافظة حلب: قتل عنصر من مجموعة “عدي سجو” إثر اندلاع اشتباكات في تلال الشام بين مجموعة من عشيرة جيس ومجموعة أخرى من مسلحي أبناء عشيرة العجيل، العاملتين ضمن صفوف فصيل الجبهة الشامية، نتيجة مداهمة شنها أبناء العجيل لاعتقال قيادي متورط بعملية تعذيب قاصر صباح اليوم.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، فوضى عارمة، وسط حالة استياء شعبي واسع من ممارسات اللاإنسانية التي تطال المدنيين.

وأشار نشطاء المرصد السوري اليوم إلى اندلاع اشتباكات مسلحة بين مجموعة من عشيرة “الجيس” وأخرى من عشيرة”العجيل” تتبعان لفصيل الجبهة الشامية المنضوية ضمن “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، بريف إعزاز ضمن منطقة”درع الفرات” شمالي حلب، وذلك على خلفية مداهمة منزل قيادي أقدم على تعذيب قاصر بشكل وحشي،”، وبسبب خلافات أخرى بين المجموعتين على نقاط معابر التهريب باتجاه تركيا حيث تحاول كل مجموعة من الفصيل السيطرة عليها.
واعتدى عناصر من فصيل “الجبهة الشامية” بشكل وحشي، على شاب قاصر في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، ضمن منطقة “درع الفرات”، حيث تعرض للتعذيب الشديد أثناء تواجده في بساتين الزيتون، وذلك بسبب اتهامه من قبل عناصر الفصيل بالسرقة، حيث جرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، وسط ردود شعبية غاضبة من ممارسات الفصيل.