مقتل وإصابة 3 من الدفاع الوطني في هجوم جديد لـ”التنظيم” بالبادية .. وارتفاع عدد القتلى والجرحى إلى نحو 40 عنصر في 3 هجمات منذ بداية العام 2024

2٬494

قتل عنصر من “الدفاع الوطني” وأصيب اثنان آخران بجروح، اليوم، جراء انفجار لغم أرضي بهم، زرعه عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية التبني بريف دير الزور.

ورصد المرصد السوري منذ مطلع العام 3 هجمات لـ”التنظيم” في البادية السورية، أسفرت عن مقتل 14، وإصابة 25 من قوات النظام والدفاع الوطني وميليشيات مدعومة من إيران.

ففي 2 كانون الثاني، شن مسلحون من تنظيم “الدولة الإسلامية” هجوماً مباغتاً بالأسلحة الرشاشة والمتوسطة، استهدفوا من خلاله نقاط ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني في البادية الغربية لبلدة الدوير بريف ديرالزور الشرقي، مما أدى لمقتل 4 وإصابة 3 من الجنسية السورية، فيما لاذ المسلحون بالفرار إلى جهة مجهولة في عمق البادية.
وأشار المرصد السوري، في 2 كانون الثاني أيضا، إلى أن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” شنوا هجوما مباغتاً، على دراجات نارية، منطلقين من عمق البادية السورية، على مواقع وتجمعات قوات النظام والدفاع الوطني، في بادية التبني أسفر الهجوم عن مقتل 9 من قوات النظام وعناصر “الدفاع الوطني” وإصابة أكثر من 20 آخرين، حيث استمرت الاشتباكات منذ مساء الأول من كانون الثاني، قبل أن ينسحب عناصر “التنظيم” من المواقع التي سيطروا عليها في بادية بلدتي ‎التبني و‎معدان بريف ‎ديرالزور الغربي واستيلائهم على سيارة “كيا” مثبّت عليها مدفع 57 مم مع ذخيرته وتدمير 3 سيارات عسكرية رباعية الدفع “بيك آب”.