مقتل وإصابة 4 عناصر من “فيلق الشام” في استهداف مسيّرة انتحارية.. وقصف صاروخي يستهدف سيارة مدنية في ريف حلب الغربي

324

قتل عنصران من فيلق الشام وأصيب آخران بجراح متفاوتة، نتيجة استهداف مسيّرة انتحارية تابعة لقوات النظام على محور مكلبيس بلنتا بريف حلب الغربي، ضمن منطقة “بوتين- أردوغان”، حيث جرى نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج.
كما أدى الاستهداف إلى اندلاع النيران في الأراضي الزراعية في محيط قرية بلنتا.
بالتزامن مع ذلك، قصفت قوات النظام بصاروخ موجه سيارة مدنية في محيط دارة عزة بريف حلب الغربي، دون تحقيق إصابات.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل قليل إلى مهاجمة قوات النظام في ساعات الصباح الأولى بـ4 مسيّرات انتحارية محور العنكاوي بمنطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي.
وبذلك، يرتفع إلى 226 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2024، وذلك خلال 202 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات ومسيرات انتحارية، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 91 من العسكريين بينهم جندي تركي، و99 من المدنيين بينهم سيدة و 17 طفلا بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:

– 20 من المدنيين بينهم 9 أطفال و سيدتين.

– 135 من قوات النظام بينهم 11 ضابط

– 60 من “هيئة تحرير الشام”

– 5 من أنصار الإسلام

– واحد من جيش النصر

– واحد من جيش الأحرار

– جهادي أجنبي.

– واحد من فرقة الحمزة

– 2 من فيلق الشام