مقيدة اليدين وعليها آثار تعذيب.. أهالي الرقة يعثرون على جثة سيدة بالقرب من موقع عسكري

رصد نشطاء المرصد السوري وقوع جريمة جديدة ضمن مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية في الرقة، حيث عثر أهالي على جثة امرأة مجهولة الهوية في العقد الرابع من العمر، مقيدة اليدين وعليها آثار التعذيب، بالقرب من موقع عسكري “الفرقة 17” بريف الرقة الشمالي، دون ورود معلومات عن هوية الفاعلين ودوافع الجريمة.
ويأتي ذلك، في ظل تزايد معدل الجرائم ضمن منطقة سيطرة “قسد”.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثقوا، في 12 آب، وقوع جريمة قتل في ريف الحسكة ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، حيث أقدم شخص مجهول على قتل آخر يبلغ من العمر 52 عاما، بإطلاق الرصاص المباشر، في حي المصارف بمدينة القامشلي، مما أدى إلى وفاته على الفور. المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار في 25 يوليو/تموز الفائت، إلى أن أهالي عثروا على جثة شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، مقتولاً بطلق ناري في الرأس، وذلك على الطريق الواصلة بين مدينة الشدادي ومنطقة مركدة بريف الحسكة الجنوبي، ضمن مناطق نفوذ الإدارة الذاتية لشمال وشمال شرق سورية، دون معلومات عن هوية الفاعلين ودوافعهم.