مكتب حماية الطفل في مجلس الرقة المدني يبدأ بخطوات لإعادة تأهيل أطفال من عوائل تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن غادروا مخيم الهول

كشف مكتب حماية الطفل التابع لمجلس الرقة المدني عن سلسلة من الخطوات وفق خطة لإعادة تأهيل أطفال من عوائل تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن خرجوا على دفعات مع عوائلهم بكفالة شيوخ عشائر الرقة من مخيم الهول بريف الحسكة
وبحسب مصادر المرصد السوري في الرقة فقد عانى العديد من الأطفال وزوجات عناصر التنظيم المفرج عنهم من أمور جسام أبرزها “عدم الإندماج مع المجتمع -عدم وجود ثبوتيات وشهادات ميلاد وصك زواج رسمي خاصة زوجات العناصر من الجنسيات غير السورية”

وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن مكتب حماية الطفل وبالتعاون مع جمعيات ومنظمات محلية، وضعوا عدة برامج هادفة للأطفال للعودة بهم إلى ذهنية أبناء جيلهم بعيدا عن التطرف ونبذ المجتمع، و تتضمن برامج للدعم النفسي وفعاليات دمج طفولية اجتماعية، إلى حين تجاوزهم ما عانوه في مخيم الهول
ويؤكد مكتب حماية الطفل أن ما جرى على أولئك الأطفال وما حملوه ورأوه وسمعوه من الأفكار السوداء ولغة القتل والإرهاب يرجح أنهم لا زالوا يحملونها، مما يسبب عواقب خطيرة سيدفع المجتمع الثمن الأبرز لها
ويبلغ عدد عائلات تنظيم “الدولة الإسلامية” التي خرجت من مخيم الهول باتجاه مدينة الرقة منذ عام 2018 وحتى عام 2021 نحو 817 عائلة تضم قرابة 2763 شخصاً غالبيتهم من النساء والأطفال ممن هم دون 15 عامًا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد