ملايين الدولارات.. محاكمة لاجئ سوري لإدارته في الحوالات المالية

بدأت في مدينة دريسدن الألمانية محاكمة شبكة تحويل أموال كبيرة بإدارة لاجئ سوري، يشتبه بأنها حولت ملايين الدولارات بطريقة غير شرعية إلى سوريا وعدد من الدول العربية.

وبحسب الادعاء العام في دريسدن فإن الشاب السوري “رامز. ب” البالغ من العمر 33 عاماً شارك في تحويل الأموال إلى مجهولين خارج البلاد على نطاق واسع، وهو يواجه الآن السجن لعدة سنوات، فيما يعرف بنظام “الحوالة” أو “تحويل المال بالأسود”.

الإدعاء أضاف أنه منذ العام 2018 لغاية 2021، ضخ الشاب أكثر من مليوني دولار أميركي في الشبكة، من خلال 4750 عملية تحويل بطرق مختلفة، وذلك بفضل توظيفه لعشرات الأشخاص في دمشق، موضحا أن الشاب على دراية تامة بالشؤون المالية، فقد درس الاقتصاد في جامعة دمشق، ثم عمل كمحاسب قبل مجيئه أخيراً إلى دريسدن في عام 2015، وفق ما نقلت صحيفة “TAG 24”.

يذكر أن “رامز” تشارك مع شخص آخر وافتتح متجرا في مدينة لايبزيغ بفضل عمله في تحويل الأموال بشكل غير قانوني، وبلغت حصته في المتجر 28 ألف يورو، بالإضافة إلى ذلك هناك ادعاء آخر ضد اللاجئ السوري إذ إنه كان يكسب نحو 2500 يورو شهريا من عائدات عمله بتحويل الأموال، ورغم ذلك لم يخبر مركز التوظيف بهذا الأمر، لذلك حصل مع زوجته وأطفاله على ما يقرب من 54 ألف يورو كمنح إعالة بطالة وهو لا يستحقها.

يشار إلى أنه قبل أيام قال مكتب الإحصاء الفيدرالي للسكان الأجانب في ألمانيا، إن العدد الإجمالي للاجئين السوريين في ألمانيا، بلغ 876 ألفاً و585، بمتوسط أعمار لا يتجاوز الـ 20 عاماً وأن عددهم زاد نحو 50 ألفاً بين عامي 2020 و2021.

ومعظم اللاجئين السوريين وصلوا إلى ألمانيا بين عامي 2015 و2016 في ذروة موجة اللجوء إلى أوروبا هرباً من الحرب التي يشنها النظام السوري ضد المدنيين، والمستمرة منذ عام 2011.

المصدر: مرصد مينا

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد