ممثل واشنطن هبط في قاعدة رميلان العسكرية و”وعد” باعتراف الدستور السوري الجديد بالشعب الكردي

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن وفداً من التحالف الدولي يضم بريطانيين وفرنسيين، برئاسة بريت ماكغورك ممثل الولايات المتحدة في التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، هبط أمس الأول، بمروحية في مطار رميلان الواقع بشمال شرق سوريا، والذي وسعته الإدارة الأمريكية، ليصبح بمثابة قاعدة عسكرية للقوات الأمريكية، وتعد هذه أول زيارة لمسؤول أمريكي إلى سوريا، خارج بوابة دمشق.

 

وأبلغ مسؤول كردي المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن ممثل الرئيس الأمريكي اجتمع في مدينة عين العرب (كوباني)، بأعضاء الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعتي الجزيرة وكوباني، ومسؤولين وقياديين في المنطقة، وأشاد المسؤول الأمريكي بتجربة الإدارة الذاتية في سوريا، وقال لهم:: “”ما أنتم عليه الآن في الإدارة الذاتية، هو حقكم، لأنكم أنتم قاتلتم تنظيم داعش المتطرف، وطردتموه من هذه المناطق، وسوريا المستقبل ستكون ديمقراطية، وستحترم حقوق الشعب الكردي، وسيضمن ذلك الدستور الجديد لسوريا””.

 

كما أكد المسؤول الكردي للمرصد، أنه ولدى احتجاج المجتمعين على إبعاد حزب الاتحاد الديمقراطي عن مفاوضات جنيف، أجابهم المسؤول بأن:: “”هذه الاجتماعات الأولية هي اجتماعات شكلية، من أجل التوصل لوقف إطلاق نار بين النظام السوري والمعارضة، وأن الاجتماعات الجدية القادمة، سيكون لحزب الاتحاد الديمقراطي تواجد فيه كطرف أساسي بهذه المفاوضات”

 

وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أن المبعوث الامريكي، عاد أدراجه إلى مطار رميلان بمحافظة الحسكة، ومن هناك عاد المروحية للإقلاع من المطار الذي تستخدمه الطائرات الأمريكية في أوقات متقطعة لهبوط مروحياتها فيه، وتعمل على توسعته من أجل استخدامه.