مناشدات لإنقاذ نحو 2500 عائلة مهددة بالحصار في غوطة دمشق الشرقية

محافظة ريف دمشق- المرصد السوري لحقوق الانسان:: اعلن المكتب الإغاثي الموحد في القطاع الجنوبي بالغوطة الشرقية بيانا جاء فيه”في ظل الهدنة المزعومة والهشة قام النظام بحملة همجية على بلدة بالا وطريق الغوطة الرئيسي مستخدما جميع انواع الاسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة محاولا اطباق السيطرة على طريق الغوطة الرئيسي لقطع اواصر الغوطة ومحاصرة ما يزيد عن 2500 عائلة في بلدات بالا وزبدين ودير العصافير وحصارهم داخل حصار جديد وفصلهم عن باقي مناطق الغوطة، مما ينذر بكارثة انسانية حقيقة في هذه البلدات، ونحن بدورنا نناشد المنظمات الانسانية والمجتمع الدولي بالتحرك لايقاف هذه الحملة الهمجية وانقاذ عائلات واطفال فتك بهم الجوع والمرض، علما ان لتاريخ هذه البيان لم يتم ادخال مساعدات لهذه البلدات من قبل الامم المتحدة”، في حين تدور منذ ما بعد منتصف ليل الجمعة – السبت وحتى الآن، اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة اخرى، في محيط بلدة بالا بمنطقة المرج في الغوطة الشرقية، ترافق مع قصف قوات النظام على مناطق الاشتباك، ايضا سقطت بعد منتصف ليل امس عدة قذائف اطلقتها قوات النظام على مناطق في مدينة داريا بالغوطة الغربية، دون معلومات عن خسائر بشرية.