مناشدة إلى حكومة إقليم كردستان العراق من أجل افتتاح الممر الإنساني

المسألة إنسانية وتحتاج إلى مناصرة حقيقية

مناشدة لأجل افتتاح الممر الإنساني
إلى حكومة إقليم كردستان
منذ يوم الأربعاء الواقع في 15 شهر كانون الأول/ ديسمبر الجاري، تم إغلاق المعبر الإنساني الوحيد الذي يربط مناطق شمال شرق سوريا مع مناطق إقليم كردستان، وذلك نتيجة أحداث مؤسفة ومدانة شهدها المعبر الواقع في منطقة سيمالكا الحدودية.

نحن كمنظمات المجتمع المدني، الموقعين على هذا النداء، نرى بأن الاستمرار في إغلاق المعبر سيؤدي لكارثة إنسانية، يتحمل وطأتها شعوب شمال شرق سوريا، وخاصة مع وجود حالات إنسانية طارئة تحتاج إلى العلاج الطبي، إضافة إلى وجود مدنيين يرغبون بالعودة إلى دولهم أو الدخول إلى المناطق السورية عبر هذا المعبر.

ونطالب كمنظمات مدنية، بأن لا يخضع هذا المعبر الإنساني إلى التجاذبات السياسية بين طرفي المعبر، وأن لا يتحول إلى وسيلة عقاب جماعي للمواطنين في شمال وشرق سوريا، الذين يعانون الأمرّين جراء الحرب السورية التي مضى عليها أكثر من عشرة أعوام، إضافة إلى إجراءات الاحتلال التركي من حصار خانق للمنطقة وتهديدات مستمرة بحق سكانها.

كما نرى بأن إغلاق المعبر، مهما كانت الأسباب المؤدية له، يتنافى مع القيم الدولية الرامية إلى حماية كرامة الإنسان ومساعدته في الأزمات التي تمر بها البلاد.
إضافة لما سبق، فإن إغلاق المعبر يضر بالمصالح الكردستانية العليا، ويشكل ثغرة لا يستفيد منها إلا المتربصين بالكرد.

وفي الختام ننوه بأن هناك طرق أمنية أخرى يمكن إتباعها لأجل حماية المصالح السياسية لطرفي المعبر، وهذه الإجراءات يجب ألا تضر بالمصلحة العامة للسكان الآمنين الذين يتطلعون لسلام دائم والعيش الكريم واحترام حقوقهم المشروعة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد