مناصرين لـ داعش يخترقون الموقع الإلكترونى للمرصد السورى

تعرض الموقع الالكترونى للمرصد السورى لحقوق الإنسان أحد أبرز مصادر الأخبار حول النزاع فى سوريا للقرصنة على أيدى عناصر يقولون أنهم ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية، مما تسبب بتوقف الموقع عن العمل وتدمير محتوياته. ونشر القراصنة على الصفحة الرئيسية للمرصد تعليقا يحمل توقيع “جيش الخلافة الإلكترونى” مرفقا بصورة معدلة بواسطة برنامج فوتوشوب، تظهر وجه عبد الرحمن على جسم جاثم على ركبتيه باللباس البرتقالى وإلى جانبه مقاتل من داعش ملثم بالأسود ويمسك بيده سكينا، فى تلميح إلى الإعدامات التى ينفذها التنظيم بحق رهائنه. وورد فى التعليق الذى تركه القراصنة وتلقت وكالة فرانس برس نسخة عنه من المرصد “فى عملية مباغتة نوعية اقتحم جيش الخلافة الإلكترونى الشبكة المعلوماتية، أو ما يعرف بتنظيم المرصد السورى لحقوق الانسان وسيطروا على موقعه ودمروا معلوماته”. ويتعذر التحقق من صلة القراصنة بتنظيم الدولة الاسلامية. ونشر موقع “سايت” الالكترونى المتخصص فى رصد المواقع الجهادية نسخة عن التعليق والصورة المرفقة، كما تداولتها حسابات قريبة من التنظيم على موقع تويتر. وأوضح مدير المرصد رامى عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “الأمر ليس اختراقا شكليا لان الموقع تعرض لتدمير بشكل كامل وحذفت كافة المعلومات التى كانت موجودة عليه”، مضيفا “لدينا نسخة عن المعلومات التى كانت منشورة وسنواصل نشر الاخبار على موقعى فيسبوك وتويتر حتى اعادة العمل على الموقع”. وأضاف “سبق أن تعرضنا لتهديدات مماثلة سواء من عناصر التنظيم أو نظام (الرئيس السورى بشار) الأسد او جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة فى سوريا) لكننا استمرينا فى العمل ونتعهد اليوم بمواصلة توثيق ما يجرى فى سوريا ونشره أمام الرأى العام”. ويعد المرصد واحدا من أبرز مصادر الأخبار المتعلقة بالنزاع السورى وهو يستند فى معلوماته إلى شبكة واسعة من المندوبين والناشطين والمصادر العسكرية والطبية فى كل انحاء سوريا.

المصدر: عيون