مناطق “الإدارة الذاتية” خلال تشرين الأول.. 5 جرائم قتل و6 اقتتالات أودت بحياة 12 شخصا بينهم طفل

1٬895

ساهم انتشار السلاح في تزايد الجرائم والاقتتال بين العائلات التي تأخذ طابعا عشائريا، في مناطق “الإدارة الذاتية” بشمال وشرق سورية، برغم من وجود قوانين في تلك المناطق تضبط انتشار السلاح، إلا أنها لا تضع حدا لارتكاب الجرائم بدوافع مختلفة كالشرف أو حالات التعنيف الأسري والسرقة وغيرها، في هذا السياق وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، خلال تشرين الأول، 5 جرائم ضمن مناطق “الإدارة الذاتية”، راح ضحيتها 5 أشخاص، كما قتل 7 مواطنين بينهم طفل في 6 اقتتالات بداعي الثأر.

التوزيع المناطقي للجرائم ضمن مناطق الإدارة الذاتية كالتالي: 

-4 جريمة في دير الزور أسفر عن مقتل (4 رجال)

– 1 جريمة في الرقة أسفر عن مقتل شخص

وفيما يلي يستعرض المرصد السوري لحقوق الإنسان التفاصيل:

-7 تشرين الأول، عثر أهالي على جثة موظف مدني مقتول بعيار ناري، ملقا أمام منزله في بلدة الحوايج بريف ‎دير الزور الشرقي.

-19 تشرين الأول، قتل شخص، وأصيب آخر بجروح خطيرة، إثر مشاجرة بينهما تطورت لاشتباك، نتيجة خلاف على ملكية قطعة أرض، في قرية الحجنة في ريف ديرالزور الشمالي.

-19 تشرين الأول، قتل مواطن شقيقه الأصغر، عبر إطلاق الرصاص المباشر عليه، إثر خلاف عائلي بسبب شجار بين أولاد الأخوين في بلدة أبو حمام في ريف دير الزور الشرقي.

-22 تشرين الأول، قتل شاب بالرصاص المباشر أطلقه مسلحين ملثمين يستقلون دراجة نارية، بالقرب من محطة وقود الحزينات في بلدة رويشد في ريف ديرالزور الشمالي.

-23 تشرين الأول، عثر أهالي على جثة رجل مجهول الهوية، مقتول على ضفة نهر الفرات، بالقرب من منطقة الحمرات بريف الرقة الشرقي، دون معرفة هوية الفاعلين.

كما شهدت مناطق نفوذ الإدارة الذاتية في شرق الفرات 6 اقتتالات عائلية وعشائرية خلال شهر تشرين الأول أفضت لمقتل 7 بينهم طفل توزعت على الشكل التالي: 

-5 في دير الزور أدت إلى مقتل (4 مواطنين وطفل وإصابة شخص).

-2 في الرقة أدى إلى مقتل مواطنين

فيما يلي يستعرض المرصد السوري لحقوق الإنسان التفاصيل:

-2 تشرين الأول، قتل شاب إثر اندلاع اشتباكات مسلحة بين عائلتين من أبناء العمومة بعشيرة ” الهايس”، على خلفية تجدد ثأر قديم، كما استشهد طفل برصاصة طائشة، على خلفية الاشتباكات العنيفة بين العائلتين، في بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي.

-4 تشرين الأول، أصيب شخص بجروح، على خلفية اندلاع مشاجرة تطورت إلى استخدام السلاح، بين عائلتين، بسبب تجدد ثأر قديم، في بلدة هجين في ريف دير الزور الشرقي.

-14 تشرين الأول، قتل شخص، باشتباكات بين عائلتين من عشيرة ” البكارة”، على خلفية تجدد قضية ثأر قديم، في بلدة محيميدة بريف دير الزور الغربي، وسط انتشار حالة من الخوف والرعب بين المدنيين 

-17 تشرين الأول، قتل مواطن ينحدر من بلدة تل السمن بريف الرقة الشمالي، بالرصاص بداعي الثأر بين عشيرتي “الجماسة” والبلاسم” في منطقة الحمرات بريف الرقة الشرقي.

-28 تشرين الأول، قتل مواطن وأصيب آخر بجروح بليغة إثر اندلاع اقتتال بين أبناء عشيرة البكارة، من فخذ الدواقنة وفخذ الأضعاف في قرية الكبر بريف دير الزور الغربي.

-28 تشرين الأول، قتل شخص، برصاص أحد أبناء عمومته، على خلفية نشوب مشاجرة بينهما تحولت إلى اقتتال، في بلدة جديد بكارة بريف ديرالزور الشرقي.

-30 تشرين الأول، قتل شخص نتيجة إطلاق الرصاص المباشر عليه، على يد أحد أبناء عمومته، إثر مشاجرة تحولت إلى اقتتال، خلافاً على قطعة أرض زراعية، وذلك في قرية الجديدات بريف الرقة الشرقي.