مناطق “الإدارة الذاتية” في أيار: 23 شخص قتلوا بأعمال عنف وتصاعد لافت بمعدل الجريمة.. وتصعيد تركي متواصل براً وجواً في ظل تراجع نشاط خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”

المرصد السوري يجدد مطالبته بحماية المدنيين وتحقيق مطالبهم.. ووضع حد لانتهاكات الشبيبة الثورية

شهدت مناطق نفوذ الإدارة الذاتية خلال شهر أيار/مايو 2022 جملة من الاضطرابات الأمنية التي كان لها عظيم الأثر في انتهاك حقوق المواطنين السوريين ضمن هذه المناطق، وفي ضوء ذلك قام المرصد السوري لحقوق الإنسان بدوره برصد ومواكبة جميع الأحداث التي شهدتها تلك المناطق خلال الشهر الخامس من العام 2022.

الخسائر البشرية الكاملة في أعمال العنف
وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 23 شخص خلال الشهر الخامس من العام الجديد، بطرق وأساليب مختلفة ضمن أعمال العنف المستمرة في مناطق نفوذ الإدارة الذاتية، توزعوا على النحو التالي:

– 14 من المدنيين، هم: 11 بينهم طفلة و3 سيدات قضوا بجرائم قتل منها أسرية ومنها بدوافع سرقة وأخرى مجهولة، و3 مدنيين على يد أذرع تنظيم “الدولة الإسلامية”.

– 4 من العسكريين، هم: عنصر في قسد على يد أذرع تنظيم “الدولة الإسلامية”، وعنصر في قسد قتل برصاص عناصر من قسد أيضاً في قرية أبو النيتل شمالي دير الزور، وعنصرين في قسد قتلا باشتباكات مع مطلوبين بقرى التوامية وبرشم وحريزة بريف دير الزور.

– 3 أشخاص بينهم سيدة جراء استهدافات جوية من قبل طائرات تركية مسيّرة.

– مسلح قتل باقتتال بين عائلتين في ريف المالكية (ديريك) بمحافظة الحسكة.

– عنصر في تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن فروا من سجن غويران عثر عليه مقتولاً على أيدي مجهولين في قرية الكسار شمالي دير الزور.

تراجع كبير بنشاط أذرع التنظيم..
تواصل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” عملياتها في مناطق نفوذ الإدارة الذاتية، والمتمثلة بشن هجمات مسلحة وتنفيذ اغتيالات بأشكال مختلفة كإطلاق الرصاص والقتل بأداة حادة وزرع عبوات ناسفة وألغام، وشهد شهر أيار تراجع ملحوظ في نشاط خلايا التنظيم بعد التصعيد الكبير جداً خلال شهر نيسان الفائت، وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان 6 عمليات قامت بها خلايا التنظيم خلال شهر أيار ضمن مناطق نفوذ الإدارة الذاتية، تمت عبر هجمات مسلحة واستهدافات وتفجيرات، ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري، فقد بلغت حصيلة القتلى جراء العمليات آنفة الذكر، 4 قتلى، هم: 3 مدنيين، و1 من العسكريين.
في حين تواصل قوات سوريا الديمقراطية وبدعم من التحالف الدولي حملاتها الأمنية المكثفة، محاولةً الحد من نشاط التنظيم وخلايا، ولاسيما في دير الزور بالدرجة الأولى والحسكة والرقة بالدرجة الثانية، وأسفرت تلك الحملات وفقاً لما رصده نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال شهر أيار، عن اعتقال 13 شخص بتهمة التخابر والانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

كما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان، اعتقال 9 أشخاص من قبل القوات العسكرية المتواجدة ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” لأسباب مجهولة حتى اللحظة.

تصاعد لافت بمعدل الجريمة واستمرار الاحتجاجات الشعبية
تتواصل الاحتجاجات الشعبية ضد الواقع الخدمي والمعيشي، حيث تتلخص المطالب الشعبية في تأمين مستلزمات العيش والإفراج عن المعتقلين ومحاربة الغلاء وضد رفع الأسعار وزيادة حصص مناطقهم من المحروقات وتأمين فرص عمل لسكان المنطقةحيث شهد مطلع أيار تجمع العشرات من أهالي وسكان بلدة محيميدة بريف دير الزور الغربي رفضاً لاعتداء عناصر حاجز عسكري على مواطن رفض التوقف على الحاجز وسيطر المحتجون على مقرات لـ”قسد” واحتجزوا العناصر، فيما تم الإفراج عنهم لاحقا بوساطة وجهاء العشائر و قياديين من مجلس دير الزور العسكري، بعد وعود بالإفراج عن المواطن المعتقل وإيقاف اعتداءات عناصر “قسد” بحق الأهالي.
وفي 11 أيار، رصد المرصد السوري وقفة احتجاجية نفذها أهالي أمام “المجلس المحلي” في بلدة الكسرة الواقعة بريف دير الزور الغربي، وذلك احتجاجاً على سوء الأوضاع المعيشية مطالبين بتغيير المسؤولين عن توزيع الخبز في البلدة.

في حين شهدت مناطق نفوذ الإدارة الذاتية خلال شهر أيار تصاعد كبير ولافت بمعدل الجريمة في إطار الفلتان الأمني الكبير، إذ وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، 11 جريمة قتل منها أسرية ومنها بدوافع سرقة وأخرى مجهولة، راح ضحيتها 11 شخص بينهم طفلة و3 سيدات، توزعوا على النحو التالي: 5 بينهم سيدة وطفلة في محافظة الحسكة، و3 في مدينة الرقة، وسيدتين في دير الزور، وشاب في ريف عين العرب (كوباني).

استمرار التصعيد التركي..
يتواصل التصعيد التركي على مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” والذي يتمثل باستهدافات برية بشكل شبه يومي، بالإضافة للاستهدافات الجوية من قبل الطائرات المسيّرة التركية، حيث رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال شهر أيار آلاف القذائف الصاروخية والمدفعية التي أطلقتها القوات التركية والفصائل الموالية لها على أرياف الحسكة والرقة وحلب.
كما أحصى المرصد السوري 4 استهدافات جوية من قبل “المسيّرات التركية” تسببت بمقتل 3 أشخاص بينهم سيدة، بالإضافة لسقوط 7 جرحى.

الشبيبة الثورية تواصل انتهاك حقوق الطفل عبر تجنيدهم عسكرياً
تواصل ما يعرف بـ “الشبيبة الثورية” أو “جوانين شورشكر”، استقطاب القاصرين وضمهم لمعسكراتها، في انتهاك صارخ وواضح لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية التي وقعت عليها الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية، فلا مطالبات الأهالي بإيقاف عمليات استغلال الأطفال وتجنيدهم لحمل السلاح ولا تلك المواثيق والاتفاقيات، استطاعت من الوقوف في وجه الشبيبة التي لاتزال تسرق الطفولة، حارمة الأطفال من حقهم في التعليم.
ففي 10 أيار اختطفت الطفلة (آ.ع) البالغة من العمر 12 عاما وسط اتهام من قبل ذويها للشبيبة الثورية باختطافها، حيث فقدت في سوق مدينة القامشلي، في حين وصل خبر لعائلتها بأن الشبيبة الثورية “جوانن شورشكر” اختطفتها، بهدف تجنيدها ضمن معسكرات الشبيبة.
كما فقدت طفلة (م.م) تبلغ من العمر 13 عاما، من مدينة الرقة، وسط اتهام من قبل ذويها لعناصر الشبيبة الثورية باختطافها، بهدف تجنيدها ضمن معسكرات الشبيبة.
وفي 23 أيار، أشار المرصد السوري بأن الشبيبة الثورة لاتزال تتكتم عن الطفلة (ه.م) التي لجأت إليهم منذ 3 أيام، حيث ذهبت مع شقيقها الذي أعيد إلى منزله بعد ساعات، أثناء عودتهما من تقديم امتحانات الفصل الدراسي الثاني.
ووفقا لمصادر أهلية، فإن الطفلة وصلت إلى أحد مراكز الشبيبة الثورية في القامشلي، بهدف تجنيدهما ضمن المعسكرات.
والطفلة تبلغ من العمر 14 عاما من أهالي الحي الغربي شارع منير الحبيب بمدينة القامشلي بريف الحسكة.

وعلى ضوء ما سبق، فإن إن المرصد السوري لحقوق الإنسان، يطالب بتلبية المطالب الشعبية لتحسين ظروفهم المعيشية والاجتماعية، وعدم التعرض لهم فقط لأنهم نادوا بحقوقهم، كذلك فإن على دول التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية العمل بشكل أكبر لمنع عودة تنظيم داعش عبر مزيد من العمليات الأمنية ضد خلاياهم النشطة والنائمة في مناطق مختلفة من شرق الفرات والتي تهدد عودة نشاطها الكبير الأمن المحلي والإقليمي وكذلك الدولي على حد سواء.

كما يطالب المرصد السوري لحقوق الإنسان الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وقوات سوريا الديمقراطية والأطراف المسؤولة بوضع حد للانتهاكات المستمرة للشبية الثورية داخل منطقة شرق الفرات، والعمل على وقف هذه الانتهاكات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد