مناطق “الإدارة الذاتية” في كانون الثاني: 527 شخص قضوا وقتلوا بأعمال عنف.. و”عملية سجن غويران” الحدث الأبرز مع استمرار التصعيد التركي والاحتجاجات الشعبية

المرصد السوري يجدد مطالبته بحماية المدنيين وتحقيق مطالبهم.. ووضع حد لانتهاكات الشبيبة الثورية

شهدت مناطق نفوذ الإدارة الذاتية خلال شهر كانون الثاني/يناير 2022 جملة من الاضطرابات الأمنية التي كان لها عظيم الأثر في انتهاك حقوق المواطنين السوريين ضمن هذه المناطق، وفي ضوء ذلك قام المرصد السوري لحقوق الإنسان بدوره برصد ومواكبة جميع الأحداث التي شهدتها تلك المناطق خلال الشهر الأول من العام الجديد.

الخسائر البشرية الكاملة في أعمال العنف

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 527 شخص خلال الشهر الأول من العام الجديد، بطرق وأساليب مختلفة ضمن أعمال العنف المستمرة في مناطق نفوذ الإدارة الذاتية، توزعوا على النحو التالي:

– 19 مدني بينهم طفلين، هم: 11 على يد تنظيم “الدولة الإسلامية” وخلاياه، و6 بقصف بري تركي، وطفل برصاص الأسايش وطفلة ذبحاً بأداة حادة بجريمة قتل على يد ذويها.

– 162 من قسد وتشكيلات عسكرية عاملة في المنطقة، هم: 158 على يد تنظيم “الدولة الإسلامية” وخلاياه، و3 باستهداف من قبل مسيرات تركية، ومقاتل بقصف بري تركي.

– 346 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، هم: 140 باستهدافات جوية من قبل طيران التحالف، و205 في عملية “سجن غويران”، وقيادي بعملية أمنية لقسد والتحالف.

نشاط كبير لتنظيم “الدولة الإسلامية” وعملية “سجن غويران” الحدث الأبرز

شن تنظيم “الدولة الإسلامية” أكبر وأعنف عملياته في سورية منذ نحو 3 سنوات -تاريخ إعلان إنهاء سيطرته على مناطق مأهولة بالسكان-، تمثل بهجوم منظم وعملية كبيرة استهدفت سجن غويران/الصناعة ضمن مدينة الحسكة في مناطق نفوذ الإدارة الذاتية، والذي يضم 3500 سجين من التنظيم على الأقل، حيث بدأ الهجوم الذي استهله عناصر التنظيم بتفجير آليات مفخخة في مساء الخميس 20 يناير/كانون الثاني، وأفضى إلى سيطرة التنظيم على السجن خلال ساعات واحتجاز العشرات من موظفي وحراس السجن، لتقوم قوات مكافحة الإرهاب في كل من قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي بعملية مضادة بدعم من التحالف الدولي، لاسيما مع هروب عدد كبير من السجناء وانتشار مسلحي التنظيم في أحياء متفرقة بمحيط السجن، فيما تمكنت قسد بدعم كامل من التحالف من السيطرة الوضع بعد 9 أيام.
وأدت عملية سجن غويران إلى سقوط أكثر من 508 قتيلاً خلال الأيام آنفة الذكر، هم: 4 مدنيين و3 متعاونين مع الدفاع الذاتي، و156 من القوات العسكرية المشاركة في العملية المضادة، و345 من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم 140 قتلوا باستهدافات جوية من قبل طائرات التحالف الدولي، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود عشرات الجرحى وعدد كبير من الذين لايزال مصيرهم مجهول حتى اللحظة.
إلى جانب عملية سجن غويران، تواصل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” عملياتها في مناطق نفوذ الإدارة الذاتية، والمتمثلة بشن هجمات مسلحة وتنفيذ اغتيالات بأشكال مختلفة كإطلاق الرصاص والقتل بأداة حادة وزرع عبوات ناسفة وألغام، وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الشهر الفائت، أكثر من 21 عملية قامت بها خلايا التنظيم في مناطق نفوذ قسد ضمن كل من دير الزور والحسكة والرقة، تمت عبر هجمات مسلحة واستهدافات وتفجيرات، ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري، فقد بلغت حصيلة القتلى جراء العمليات آنفة الذكر بالإضافة لعملية سجن غويران، 169 شخص، هم: 11 مدني، و158 من قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي وتشكيلات عسكرية أخرى.
في حين تواصل قوات سوريا الديمقراطية وبدعم من التحالف الدولي حملاتها الأمنية المكثفة، محاولةًالحد من نشاط التنظيم وخلايا، ولاسيما في دير الزور بالدرجة الأولى والحسكة بالدرجة الثانية، وأسفرت تلك الحملات وفقاً لما رصده نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال شهر كانون الثاني/يناير، عن اعتقال 119 شخص بتهمة التخابر والانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

تصعيد تركي كبير يتسبب بخسائر بشرية ومادية

تشهد مناطق متفرقة خاضعة لنفوذ الإدارة الذاتية شمال وشمال شرق سورية، تصعيد تركي مستمر عبر قصف شبه يومي يطال بلدات وقرى المدنيين في أرياف حلب والحسكة والرقة، وكان النصيب الأكبر منها خلال شهر كانون الثاني وفقاً لمتابعات المرصد السوري لريف أبو رأسين وتل تمر ضمن محافظة الحسكة، حيث طال القصف التركي كل من تل طويل وتل جمعة وأم الكيف والطويلة والدردارة وربيعات وتل ورد وخربة شعير، ما أدى لحركة نزوح للمدنيين من تلك المناطق إلى مناطق أكثر آمناً.
وفي حلب تعرضت مناطق في مدينة عين العرب (كوباني) وريفها لقصف بري تركي، أما في الرقة فقد طال القصف التركي محيط عين عيسى وقرى بريفها، ومناطق على الطريق العام بين الرقة وتل أبيض، حيث استهدفت القوات التركية بالمدفعية الثقيلة محطة مياه الهيشة مرتين اثنتين بتاريخ 12 و23 يناير، ما أدى إلى خروج المحطة عن الخدمة بشكل كامل: المحطة تروي مساحات واسعة من أراضي قرى الهيشة – الفاطسة- صكيرو – الشركراك- حمام التركمان، مايعادل 130000 دونم من خلال الري بطريقة الشبكة الأنبوبية المغلقة، كما تغذي المحطة بلدة الهيشة و نحو 50 قرية تابعة لها تابعة بمياه الشرب.
في حين تسبب القصف التركي المكثف باستشهاد 6 مدنيين، 5 منهم قضوا بمجزرة جراء القذائف التركية على قرية حدريات الواقعة شرقي عين عيسى ضمن محافظة الرقة، ورجل قضى بقصف على ريف عين العرب (كوباني)، بإلاضافة لمقتل عنصر في قسد بالقصف على عين عيسى.
إلى جانب التصعيد البري التركي، تقوم القوات التركية بحملة تصعيد أخرى عبر سلاح الجو التابعة لها، حيث أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان، 3 استهدافات جوية نفذتها طائرات مسيرة تركية خلال شهر كانون الثاني/يناير، تسبب بسقوط 3 قتلى و13 جريح، ففي التاسع من الشهر قصفت طائرة مسيرة تركية موقعين في ريف مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي، الأول في قرية ترميك 3 كيلومتر عن مركز مدينة كوباني، والثاني لا يزال مجهولًا.
وفي 20 يناير، قتل عنصر في قسد جراء استهداف طائرة مسيرة تركية لمجموعة عمال صيانة الكهرباء وعناصر “قسد” في محطة كهرباء في تل جمعة الآشورية بريف تل تمر الشمالي.
وفي 21 الشهر، قتل عنصران من قوات مجلس تل تمر العسكري جراء قصف طائرة مسيرة تركية لسيارة عسكرية يستقلانها في ريف الحسكة.

أزمات معيشية متواصلة تثير استياء وغضب المدنيين

تشهد مناطق نفوذ الإدارة الذاتية في مناطق متفرقة من دير الزور والرقة والحسكة وحلب، احتجاجات عديدة ومتواصلة ضد تعاطي موظفي الإدارة الذاتية مع قضايا المنطقة وسكانها، حيث تتلخص المطالب الشعبية في تأمين مستلزمات العيش والإفراج عن المعتقلين ومحاربة الغلاء وضد رفع الأسعار وزيادة حصص مناطقهم من المحروقات وتأمين فرص عمل لسكان المنطقة، ويذكر المرصد السوري أبرز تلك الاحتجاجات خلال الشهر الفائت، ففي الرابع من يناير، شهدت مناطق الإدارة استياء شعبي كبير بعد ارتفاع سعر مادة السكر، حيث سعر الكيلو الواحد نحو 4 آلاف ليرة سورية بسبب إغلاق المعابر الحدودية التي تربط مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” بمناطق إقليم كردستان العراق، فيما تعاني بعض المناطق مثل ريف دير الزور الشرقي من فقدان مادة السكر بشكل شبه تام.
وأفادت مصادر محلية للمرصد السوري بأن سكان مناطق ريف دير الزور الشرقي يجبرون على قطع مسافات تصل لأكثر من 10 كيلومتر، للحصول على كمية قليلة من السكر لا تتجاوز 2 كيلوغرام فقط، يحصلون عليها من بعض أصحاب المحلات الذين يأتون من مناطق أخرى، علماً أنه ومنذ عدة أيام دخلت كميات من السكر المصري لمناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” لكنها لم تغطي حاجة السكان بشكل كامل.
وفي سياق متصل، وصل سعر كيس الطحين بوزن 50 كيلوغرام من النوع الأول نحو 100 ألف ليرة سورية في مناطق “الإدارة الذاتية” والنوع الثاني نحو 85 ألف ليرة سورية، فيما وصل سعر الكيلو الواحد من القمح نحو 2200 ليرة سورية، ما تسبب بتوافد الكثير من المدنيين للوقوف على طوابير الأفران للحصول على الخبز، ويعود سبب ذلك عجز “الإدارة الذاتية” عن توفير الطحين لأصحاب الأفران بما يكفي لسد حاجة المدنيين.
ومن جهة أخرى يعاني المدنيون من سوء جودة الخبز بسبب خلط مادة الطحين بالذرة، ما أثار غضبهم ومهاجمة بعض الأفران وتهديدهم لبقية الأفران بالمهاجمة في حال لم يتم تحسين جودة الخبز، في المقابل توعد أصحاب الأفران بإغلاق أفرانهم في حال تعرضوا لمضايقات محملين سلامتهم وسلامة ممتلكاتهم لـ “الإدارة الذاتية” المسؤولة عن إدارة المنطقة.
وفي العاشر من الشهر، شهدت منطقة السويدية بريف الرقة احتجاجات شعبية كبيرة على خلفية تردي الأوضاع المعيشية، قابلتها قوى الأمن الداخلي بالقوة، حيث استخدمت السلاح ما أدى لاستشهاد طفل وإصابة آخرين بجراح، كما جرى اعتقال عشرات المواطنين قبل أن يتم الإفراج عنهم لاحقاً.
وفي 11 الشهر، احتج مواطنون من سكان بلدة الشدادي جنوب الحسكة، للمطالبة بتحسين الواقع الخدمي وتوفير الخدمات الرئيسية وتسريع عمليات توزيع مازوت التدفئة لسكان المنطقة وقاموا بإحراق الإطارات وإغلاق حركة السير أمام المارة.
وفي سياق ذلك، اجتمع وفد من المجلس المدني بالبلدة، واستمع لمطالبهم ووعدوا المحتجين بالإسراع في توزيع مازوت التدفئة وطلبوا من مديرية المحروقات في الحسكة زيادة كميات المازوت الواردة للمدينة بالإضافة للضغط على الأفران من أجل توفير وتحسين الخبز.
وفي 13 الشهر، خرجت مظاهرة ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور الشمالي، احتجاجًا على غلاء أسعار المحروقات وتردي جودة الخبز، حيث عمد المتظاهرون إلى قطع الطريق في منطقة المزاد في الشهابات شمال دير الزور بالإضافة إلى قطع الطريق المؤدية إلى منطقة المعامل ومعبر الصالحية بالإطارات المشتعلة تعبيرًا عن غضبهم، حيث وصل سعر ليتر المازوت في المنطقة إلى 1000 ليرة سورية.

انتهاكات مستمرة بحق الطفولة بطلها “الشبيبة الثورية”

لاتزال ممارسات “الشبيبة الثورية” واستمرارها في استقطاب القاصرين وضمهم لمعسكراتها، من أبرز الملفات في مناطق نفوذ الإدارة الذاتية، في انتهاك صارخ وواضح لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية التي وقعت عليها الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية، فرغم مطالبات الأهالي بإيقاف عمليات استغلال الأطفال وتجنيدهم لحمل السلاح، استمرت الشبيبة بتجنيد الأطفال خلال شهر كانون الثاني من العام الجديد، ففي أوائل الشهر اختطف عناصر الشبيبة الثورية فتاة قاصر 16 عام، من نازحي منبج إلى مدينة الرقة، واقتادوها إلى مراكزها، فيما طالبت عائلتها الشبيبة الثورية بالإفراج عنها، دون أن يتلقوا جوابًا لمطلبهم.
وفي السادس منه، أقدمت الشبيبة الثورية على اختطاف فتاة قاصر “ا.م” ذات الستة عشرة عامًا من مدينة الدرباسية الحدودية مع تركيا، بهدف زجها في معسكرات التدريب الخاصة بهم في مدينة القامشلي.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الفتاة تعرضت لعملية الخطف أثناء تواجدها في دورة تمريض في مركز تابع لـ الإدارة الذاتية في مدينة الدرباسية.
وفي 28 يناير، اتهمت عائلة من مدينة الحسكة، ما تسمى الشبيبة الثورية “جوانين شورشكر”، باختطاف طفلهم ذو 14 عامًا.
وناشدت سيدة تتكلم الكردية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لاستعادة طفلها وأظهرت وثيقة عائلية تثبت عمر طفلها، وقالت السيدة بأن طفلها كان يقوم مع رفاقه بحراسة حي المفتي كعمل شعبي تطوعي، تزامنًا مع أحداث سجن غويران بمدينة الحسكة، قبل أن ينقطع الاتصال به قبل 3 أيام.
وأكدت مصادر أهلية بأن سيارة اختطفت الطفل من أمام مركز للشبيبة الثورية، واقتادته إلى جهة مجهولة حتى الآن.

وعلى ضوء ما سبق، فإن إن المرصد السوري لحقوق الإنسان، يطالب بتلبية المطالب الشعبية لتحسين ظروفهم المعيشية والاجتماعية، وعدم التعرض لهم فقط لأنهم نادوا بحقوقهم، كذلك فإن على دول التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية العمل بشكل أكبر لمنع عودة تنظيم داعش عبر مزيد من العمليات الأمنية ضد خلاياهم النشطة والنائمة في مناطق مختلفة من شرق الفرات والتي تهدد عودة نشاطها الكبير الأمن المحلي والإقليمي وكذلك الدولي على حد سواء.
كما يطالب المرصد السوري لحقوق الإنسان الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وقوات سوريا الديمقراطية والأطراف المسؤولة بوضع حد للانتهاكات المستمرة للشبية الثورية داخل منطقة شرق الفرات، والعمل على وقف هذه الانتهاكات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد