رغم التشديد الأمني.. مظاهرات حاشدة منددة بالاعتداءات العنصرية بحق السوريين في تركيا وأخرى مطالبة بإسقاط “الجولاني” في الشمال السوري

374

شارك المئات من المدنيين اليوم في ساحة فيوتشر بمدينة إعزاز في ريف حلب الشمالي على الحدود السورية – التركية، بمظاهرة حاشدة رفضاً للمصالحة مع النظام والتقارب معه ومنددة بما يحصل في تركيا من انتهاكات عنصرية بحق اللاجئين السوريين وحملات الترحيل القسرية، بالرغم من انقطاع خدمة الإنترنت لليوم الرابع على التوالي في المدينة ورغم التحذيرات من التظاهر من قبل الفصائل الموالية لتركيا والاستنفار الأمني المكثف والانتشار لعناصر الشرطة العسكرية والفصائل الموالية لتركيا.
كما خرجت مظاهرات شعبية حاشدة في كل من مدينة إدلب وبلدة بنش وقرية قورقانيا مطالبة بإسقاط “الجولاني” ومنددة بالاعتداءات العنصرية ضد اللاجئين السوريين في تركيا، وبالتقارب بين النظامين السوري والتركي، وردد المتظاهرون هتافات مطالبة بالحرية وإسقاط “الجولاني” كان من بينها” نحن نموت وما بنصالح” و”يا جولاني برا برا”، و”سمع صوتك لتركيا نحن أصحاب القضية”، ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها عبارات مناهضة لسياسة هيئة تحرير الشام، ورافضة للعنصرية التي تمارس بحق اللاجئين السوريين في تركيا.
ويستمر الاحتقان الشعبي في مناطق الشمال السوري على خلفية الأحداث الأخيرة والمظاهرات الغاضبة التي عمت مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لتركيا وسقوط 8 شهداء برصاص القوات التركية خلال المواجهات، وذلك على خلفية الاعتداءات العنصرية بحق اللاجئين السوريين في تركيا.
وكانت القوات التركية بمساندة من الشرطة العسكرية قد شنت حملات اعتقال في ريف حلب الشمالي، بعد تحديد هويات الأشخاص الذين شاركوا بالاحتجاجات ضد الأتراك والفصائل الموالية لها، عبر إعادة مشاهدة ما التقطته كاميرات المراقبة، واعتقلت القوات التركية، 4 مواطنين في إعزاز ونقلتهم إلى تركيا، وفي عفرين اعتُقل 8 مواطنين، تم اقتيادهم إلى جهة مجهولة دون معرفة مصيرهم حتى اللحظة.