منذ بداية أيلول.. مقتل 22 شخصا في 18 جريمة بدوافع وأسباب مختلفة ضمن مناطق سيطرة النظام

2٬491

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، وقوع 18 جريمة ، في مناطق متفرقة ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام والميلشيات الموالية لها، راح ضيحتها 22 شخصاً ،  بينهم 8 سيدات، وطفلين، و12 رجل، وتأتي هذه الجرائم في ظل الفوضى والفلتان الأمني وتزايد معدل الجرائم في مناطق النظام لأسباب ودوافع مختلفة، أبرزها بغرض السرقة و انتشار الفقر والبطالة والواقع المعيشي المتردي الذي تعيشه معظم المناطق السورية، وفيما يلي المحافظات التي ارتكبت فيها جرائم القتل منذ بداية أيلول الجاري:

2جريمة في السويداء راح ضيحتها ( 2 رجل)

4جريمة في درعا راح ضحيتها ( 1سيدة – 3 رجال )

5جريمة في دير الزور راح ضحيتها ( 4رجل – 2 سيدة ، 1 طفلة )

1جريمة في حلب  راح ضحيتها ( 2 سيدة)

3 جريمة بريف دمشق راح ضحيتها ( 2 سيدة ، 1 طفل، 1 رجل )

1جريمة بريف اللاذقية ( 1 شاب)

2جريمة حماة ( 1 رجل ، 1 سيدة )
وفيما يلي تفاصيل وأحداث الجرائم منذ بداية أيلول ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام:

-5 أيلول، عثر أهالي على سيدة مضرجة بدمائها مقتولة بسلاح أبيض بعدة طعنات، وذلك في منزلها شمالي بلدة اليادودة بريف درعا الغربي، فيما رجحت مصادر أن التهمة موجهة إلى زوجها الذي توارى عن الأنظار.

-5 أيلول، عثر أهالي على جثة متفسخة لشاب في العقد الثاني من العمر، ضمن بناء مهجور بمدينة نوى في الريف الغربي من محافظة درعا، حيث فارق الحياة نتيجة الخنق قبل مايقارب الشهر.

-6 أيلول، قتل مواطن برصاص أبناء عمومته طلبا لثأر قديم، في قرية الهري بريف البوكمال شرقي دير الزور.

– 6 أيلول، قتلت زوجة عضو بمجلس الشعب، مع قريبتها، بينما أصيبت والدتها بجروح بليغة، وذلك إثر اقتحام ثلاثة أشخاص منزلا في مدينة حلب، مستغلين غياب الزوج وباقي أفراد العائلة.

– 6 أيلول، قتل شاب في العقد الثالث من العمر، من قبل 3 أشخاص في مغسل سيارات في حي هرابش بمدينة دير الزور، ضمن مناطق نفوذ قوات النظام والميليشيات الإيرانية الموالية لها.

-9أيلول، أقدم شاب على قتل والدة زوجته “حماته” ذبحا بالسكين إثر خلافات عائلية ومشادات كلامية بينهما، في قرية سنيدة بريف سلمية الجنوبي، شرقي حماة، في حين تم نقل الجثة لمشفى سلمية الوطني.

-9أيلول، قتل شخص، بظروف غامضة في قرية مرداش التابعة لناحية شطحة في منطقة السقيلبية بريف حماة، فيما تدخل السلطات المحلية لمتابعة الحادثة.

-10أيلول، قتل مواطن بطلق ناري، ضمن مناطق النظام في مدينة دير الزور، نتيجة خلافات عائلية مع ذويه، بسبب قيامهم بتزوير وكالات لبيع منشأة سياحية لوالدهم المتوفى دون علمه أو موافقته، حيث تم القبض على زوج شقيقته الذي أقدم مع شقيقه على دفن الجثة واخفاء الجريمة في مدينة ديرالزور.

-11أيلول، قتل مواطن وأصيب والده بجروح، وهما ينحدران من عشائر المنطقة، نتيجة استهداف سيارة كانا يستقلانها بالرصاص، على طريق بلدة ملح جنوب شرقي السويداء، من قبل مسلحين من أبناء المنطقة، نتيجة خلافات سابقة بينهما.

-13أيلول، عثر أهالي على جثة طالب في المرحلة الثانوية، قتله صديقه، بعد خروجهما من مدرسة الصناعة في مدينة جبلة بريف اللاذقية، ضمن مناطق نفوذ قوات النظام.

-15أيلول، عثر أهالي على جثة سيدة، في العقد السادس من العمر، وعليها آثار كدمات ضرب وتعنيف، بسبب خلافات عائلية ومادية وذلك داخل منزلها في مدينة صحنايا بريف دمشق.

-18أيلول، فارق مواطن في العقد السادس من العمر حياته، متأثرا بجراح أصيب بها في ساعات الصباح الأولى، أمام الفرن الآلي في مدينة شهبا بريف السويداء، بعد تعرضه لطلق ناري، من قبل أحد شبان، دون معرفة أسباب إقدامه على ذلك.

-19أيلول، عثر أهالي على جثة سيدة سبعينية مع حفيدها البالغ من العمر 8  سنوات، تم قتلهما بأداة حادة، داخل منزل في مدينة المعضمية بريف دمشق،.

-21أيلول، أقدم شاب 27 عاما على قتل والدته الستينية وشقيقته 30 عاما وطفلته 5 أعوام، ضربا بأداة حادة على الرأس، لأسباب غامضة، وذلك في ناحية العشارة بريف دير الزور ضمن مناطق سيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية، فيما رجحت مصادر أن تكون نتيجة تعاطيه مواد مخدرة إثر مشاكل عائلية فيما بينهم.

-21أيلول، قتل شاب وأصيب شاب وسيدة بجروح، إثر خلاف نشب بين عائلتين في قرية جدل في منطقة اللجاة بريف درعا الشرقي.

-24أيلول، قتل مواطن بظروف غامضة، بطلق ناري، داخل منزله في بلدة خشام الخاضعة لسيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية الموالية لها بريف دير الزور الشمالي.

-24أيلول، قتل شاب طعناً بأداة حادة كما أصيب آخرون بجراح متفاوتة، وذلك إثر خلاف نشب بين مجموعة من الشبان تطور لمشاجرة بينهم في مخيم جرمانا بريف دمشق.

-24أيلول، عثر أهالي على جثة شابة في العشرينيات من العمر في بلدة معربة في ريف محافظة درعا الشرقي.

وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 157 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2023، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 175 شخص، هم: 40 سيدة، و115 رجل،  و 20 طفل، توزعوا على النحو التالي:

– 25 جريمة في ريف دمشق راح ضحيتها 5 سيدات و3 أطفال و 19 رجل

– 18 جريمة في اللاذقية راح ضحيتها 9 رجال و9 سيدات و 5 أطفال.

– 23 جريمة في السويداء راح ضحيتها 3 أطفال و16 رجل و4 سيدات

– 13 جريمة في حمص راح ضحيتهاه سيدتان و10 رجال وطفل

– 15 جريمة في حماة راح ضحيتها طفل و13 رجال وسيدة

– 20 جريمة في درعا راح ضحيتها 6 سيدات و15 رجال.

– 11 جريمة في دمشق راح ضحيتها 3 سيدات وطفل و7 رجال

– 10 جريمة في حلب راح ضحيتها 3 أطفال و5 سيدات و4 رجال

–15 جرائم في دير الزور، راح ضحيتها طفلان و14 رجل وسيدتان.

– 1 جريمة في الحسكة، راح ضحيتها سيدة

– 1 جريمة في القنيطرة راح ضحيتها شاب

– 4 جريمة في طرطوس راح ضحيتها 2 امرأة وطفلة ورجل.

– 1 جريمة في إدلب راح ضحيتها 5 مدنيين