منذ بداية الحرب الإسرائيلية على غزة.. المجموعات المدعومة من إيران تستهدف القواعد الأمريكية 60 مرة براً وجواً

1٬330

تستمر المجموعات المسلحة المدعومة من إيران بهجماتها ضد قواعد القوات الأمريكية في مناطق شمال وشرق سوريا، في إطار حملتها “الانتقام لغزة”، حيث تعمد تلك المجموعات لاستهداف القواعد إما عبر الطائرات المسيّرة انطلاقاً من الأراضي العراقية والسورية، أو عن طريق القصف الصاروخي، مخلفة خسائر مادية في القواعد، كما تتسبب الاستهدافات بوقوع إصابات في صفوف القوات الأمريكية.

وبدأت المجموعات المدعومة من إيران بتصعيد هجماتها برياً وجوياً منذ بداية الحرب الإسرائيلية على غزة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان واكب الأحداث والاستهدافات منذ بدايتها في مناطق شمال وشرق سوريا، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تعرض القواعد الأمريكية داخل الأراضي السورية منذ تاريخ 19 تشرين الأول لـ 60 هجوما من قبل الميليشيات المدعومة من إيران توزعت على النحو التالي:

— 13 على قاعدة حقل العمر النفطي

— 11 على قاعدة الشدادي بريف الحسكة

—13 على قاعدة حقل كونيكو للغاز

— 10 على قاعدة خراب الجير برميلان

— 8 على قاعدة التنف

— 2 على قاعدة تل بيدر بريف الحسكة

— 2 على القاعدة الأميركية في روباربا بريف مدينة المالكية

— 1 على قاعدة قسرك بريف الحسكة.

ونفذت الطائرات الحربية الأمريكية بدورها منذ بداية الاستهدافات من قبل المجموعات المدعومة من إيران على قواعدها، 9 استهدافات جوية طالت مواقع ونقاط وآليات تابعة للميليشيات الإيرانية بدير الزور، أسفرت عن مقتل 17 من العسكريين وإصابة 10 آخرين منهم على الأقل، فضلاً عن تدمير وإصابة سلاح وذخائر وآليات.

كما صعدت إسرائيل بشكل كبير من استهدافاتها الجوية والبرية عقب بدء الحرب الإسرائيلية على غزة، مستهدفة مواقع عديدة تتبع غالبيتها لحزب الله اللبناني، ووفقاً لإحصاءات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد استهدفت إسرائيل منذ الحرب على غزة 35 مرة الأراضي السوري، منها 14 استهدافات برية بقذائف صاروخية، و20 جوية، وضربة واحدة لا يعلم إذا كانت جوية أم برية.أسفرت عن مقتل 38 عنصراً عسكريا، و2 مدنيين، نتيجة الضربات الإسرائيلية.

والقتلى العسكريين هم:
14 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.
و17 من “حزب الله” اللبناني.
و1 من الجنسية السورية الموالين لإيران،د.
و2 من “الحرس الثوري” الإيراني.
و2 مجهولي الهوية.