منذ مطلع آب الفائت.. أكثر من 1200 سوري رحلتهم السلطات التركية إلى سورية من معبري تل أبيض والسلامة

أطلقت السلطات التركية منذ مطلع العام 2022 مصطلح ما يسمى “العودة الطوعية للسوريين من تركيا”  وهي خطوة أطلقت العنان للساسة الأتراك بترويج مشاريع استيطانية تارة عبر المجمعات السكانية في مناطق ريف حلب وريف إدلب، وتارة لشرعنة إحتلالها وقضم المزيد من الأراضي السورية تحت ذريعة “مناطق آمنة للسوريين” في ريف الرقة الشمالي والحسكة وريف حلب الشرقي.
وبلغ عدد المرحلين قسرا من معبري تل أبيض والسلامة أكثر من 1200 مواطن سوري، منذ مطلع آب الفائت وحتى اليوم، ولاتشمل الحصيلة الذين يتم إلقاء القبض عليهم من قبل الجندرما أثناء محاولة دخول الأراضي التركية عن طريق المهربين.
وفي التفاصيل رصدت المصادر قيام تركيا بترحيل أكثر من 400 سوري منذ مطلع آب الفائت عبر بوابة تل أبيض الحدودية آخرها كان قبل أيام مطلع أيلول الجاري، حيث تم توقيف وترحيل 90 شابا باتجاه مدينة تل أبيض وسط أوضاع إنسانية أقرب ما تكون للاعتقال التعسفي.
وقامت السلطات التركية منذ مطلع آب الفائت بترحيل أكثر من 800 شخص آخرهم كان الأحد الماضي حيث تم ترحيل 141 شاباً بطريقة مهينة نحو معبر باب السلامة الحدودي.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قيام السلطات التركية بترحيل 5816 سورياً منذ شهر شباط 2022 وحتى نهاية شهر آب المنصرم، وفق ظروف قاسية وملاحقات أشبه ما تكون للاعتقال.
بدوره تحدث “أ ع” 40 عاماً من الرقة للمرصد السوري، قائلا: “كنت ومجموعة نساء ورجال وأطفال على الحدود البلغارية التركية بانتظار فرصة للعبور نحو أوروبا حيث بقينا لأكثر من أسبوع نحاول اجتياز الحدود مع أشخاص يعملون بالتهريب لأوروبا، لكن تفاجأنا بحضور سيارات من الجندرما التركية التي قامت بإعتقالي مع مايقارب الـ 50 شخصا وإيداعنا في سجن بمدينة شانلي أورفا بعد أن تم مصادرة الموبايلات وساعات يد وبعض الحلي من النساء.
ويضيف “أ ع” ، بعد توقيفي لمدة 48 ساعة وتفييش الأسماء وتبين أننا “نفرات” عبور دون إقامة “كمليك”، تم ترحيلنا إلى معبر تل أبيض بشكل مجمع، وأخذ البصمة، وعدت أدراجي إلى مدينة الرقة.
تؤكد مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن السلطات التركية تقوم بحملات اعتقالات بحق السوريين بشكل متصاعد منذ شباط 2022 بدعوى “تجديد الإقامة.. انتهاء بطاقة الحماية الكملك.. عبور نفرات تهريب” وتقوم بحبس المعتقلين ورميهم خارج الحدود السورية في معبر تل أبيض المخصص لشمال شرق سوريا، ومعبر باب السلامة لشمال غرب سوريا.
بالمقابل رصد ناشطو المرصد السوري في مناطق ريف حلب وإدلب قيام تركيا عبر باب السلامة الحدودي  بترحيل 8850 منذ مطلع العام 2022 كانون الثاني وحتى شهر آب، وفق تأكيد عن اعتقال أكثر من 2000 شخص تحت مسمى “دخول غير شرعي إلى تركيا”.