منذ مطلع آذار الجاري.. المرصد السوري لحقوق الإنسان وثّق استشهاد 10 مدنيين غالبيتهم أطفال جراء انفجار ألغام وأجسام متفجرة من مخلفات الحرب السورية

المرصد السوري يجدد مطالبه للجهات الدولية المعنية بضرورة العمل على إزالة مخلفات الحرب المنتشرة بكثرة ضمن الأراضي السورية

لاتزال مخلفات الحرب السورية، من ألغام وعبوات ناسفة وأجسام غير منفجرة، تواصل انفجارها بالمدنيين في مختلف المحافظات السورية باختلاف المناطق والقوى المسيطرة عليها، هذه المخلفات التي قامت بزراعتها تشكيلات عسكرية في مناطق سورية متفرقة، إبان العمليات العسكرية، تشكل هاجساً كبيراً للمواطنين السوريين الذين دائماً ما يقعون ضحية تلك العمليات والمخلفات التي تتركها خلفها.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، وثّق منذ مطلع آذار/مارس الجاري، استشهاد 10 مدنيين بينهم 8 أطفال، بالإضافة إلى إصابة 9 آخرين بينهم طفلين جراء انفجار ألغام وأجسام متفجرة من مخلفات الحرب ضمن محافظات “حلب – ريف دمشق – الرقة – حماة – حمص”

يستعرض المرصد السوري تفاصيل الضحايا والمصابين

الأول من آذار، استشهد طفلان وأصيب اثنان آخران، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، أثناء رعيهم للأغنام في محيط قرية جراد غربي منبج بريف حلب الشرقي

الثاني من آذار، أصيب شخص بجراح، جراء انفجار لغم أرضي في قرية العمية في منطقة الباب الخاضعة لسيطرة فصائل غرفة عمليات “درع الفرات” بريف حلب الشرقي.

في السابع من آذار، استشهد طفل ، جراء انفجار لغم أرضي، من مخلفات الحرب، ضمن الأراضي الزراعية في بلدة دير العصافير، بالغوطة الشرقية بريف دمشق

في التاسع من آذار، انفجر لغم أرضي من مخلفات الحرب السورية، على أطراف ما يعرف بمنطقة 55 في عمق البادية السورية ضمن مناطق نفوذ التحالف وقوات مغاوير الثورة، الأمر الذي أدى لإصابة رجل من أبناء مدينة القريتين بريف حمص.

العاشر من آذار، استشهد طفل متأثرا بجراحه نتيجة انفجار جسم غير منفجر من مخلفات الحرب داخل مدرسة مهجورة في حي جب القبة بمدينة حلب.

الرابع عشر من آذار، ثلاثة أطفال جراء انفجار جسم غير منفجر من مخلفات الحرب، في حي الصاخور بمدينة حلب.

السادس عشر من آذار، استشهد مواطنان وأصيب 5 آخرون، نتيجة انفجار لغم من مخلفات الحرب في مركز لبيع الخردة على طريق حلب-حماة جانب محطة الدبساوي.

السادس عشر من آذار، استشهد طفل في محيط قرية السويدية صغيرة شمالي مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، جراء انفجار لغم من مخلفات الحرب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان يجدد مطالبته للمنظمات الدولية المعنية، بضرورة العمل على إزالة تلك المخلفات من الأراضي السورية في ظل ما تشكله من مخاطر على حياة السكان كونها منتشرة بشكل كبير جداً، وتهدد حياة المواطنين بشكل يومي، لاسيما مع استمرار زرع العبوات والألغام من قبل كافة الأطراف العسكرية المتواجدة على التراب السوري.
كما يطالب المرصد السوري الجهات ذاتها، بضرورة وضع آليات لتوعية الأهالي والسكان من مخاطر مخلفات الحرب والدخول بأماكن مهجورة.

وبذلك يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد وثّق استشهاد 54 مدنيًا بينهم مواطنتين و26 طفلا منذ مطلع يناير/كانون الثاني من العام 2022، جلهم قضوا جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب في سورية، بالإضافة إلى إصابة 61 شخص بينهم سيدتين و42 طفلًا.