منذ مطلع العام الجاري.. “التـ ـنـ ـظـ ـيم” ينفذ 8 عمليات ويـ ـقـ ـتـ ـل ويصيب نحو 13 عنصر في البادية السورية

صعد تنظيم “الدولة الإسلامية” من هجماته وعملياته ضد مواقع عسكرية تابعة للنظام ضمن البادية السورية، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، منذ مطلع العام الجاري، 8 عمليات قام بها التنظيم، أفضت إلى مقتل 7 عناصر للنظام بينهم 3 عناصر من مليشيات الحرس الثوري الإيراني، ومقتل عنصر للتنظيم “الدولة الإسلامية” في اشتباكات متبادلة بين الأخير وقوات النظام في البادية، بالإضافة إلى وقوع 6 جرحى في عمليات الآنفة الذكر، وجاء توزع القتلى كالتالي:
-قتل 4 عناصر من قوات النظام في بادية حمص بينهم 3 من المليشيات “الحرس الثوري” الإيراني
-قتل عنصر في بادية الرقة
-قتل عنصر من قوات النظام وقتيل من “التنظيم في بادية دير الزور
وفيما يلي يستعرض المرصد السوري لحقوق الإنسان العمليات التي نفذها التنظيم في البادية السورية كالتالي:

4- كانون الثاني، اغتيل عنصران من ميليشيات “الحرس الثوري” الإيراني من الجنسية الأفغانية، نتيجة تفجير لغم أرضي في أحد المنازل القريبة من المول المخصص لـ”الميليشات الإيرانية”، في حي الجمعية غربي تدمر.

5- كانون الثاني، أصيب عنصران من “الدفاع الوطني” التابع للنظام بجروح بليغة أدت لبتر ساق أحدهما، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، زرعته خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” قرب منطقة الرصافة جنوب غربي بادية الرقة، وذلك خلال عمليات تمشيط البادية السورية.

5- كانون الثاني، قتل عنصر من “الفرقة 18” التابعة لقوات النظام متأثرا بجراحه التي أصيب بها في الشهر الفائت، نتيجة هجوم نفذته خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” على موقع عسكري للنظام على أطراف بلدة العباس التابعة لمدينة البوكمال بريف دير الزور ضمن البادية السورية.

-7 كانون الثاني، قتل عنصر من قوات النظام وأصيب 4 آخرين على الأقل بجروح متفاوتة، جراء هجوم شنه عناصر من خلايا التنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة جعيدين في بادية الطبقة غربي الرقة.

-8 كانون الثاني، قتل ضابط من قوات النظام برتبة نقيب متأثراً بإصابته جراء انفجار لغم أرضي في سيارة عسكرية في منطقة التنف الواقعة ضمن منطقة الـ 55 كيلومتر، الواقعة عند الحدود السورية-الأردنية -العراقية، وينحدر القتيل من بلدة المشرفة شمال شرقي مدينة حمص.

-9 كانون الثاني، قتل عنصر سوري الجنسية من المليشيات المحلية الموالية لإيران، في هجوم نفذته خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” قبل يومين على مقر عسكري للمليشيات الموالية لإيران في بادية تدمر بريف حمص الشرقي، وينحدر العنصر من بلدة حطلة بريف دير الزور الشمالي.

-9 كانون الثاني، هاجم تنظيم “الدولة الإسلامية” مواقع تابعة للنظام في بادية المسرب بريف دير الزور الغربي، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام، وعقب ذلك، استنفر عناصر “الدفاع الوطني” واستقدم تعزيزات عسكرية مؤلفة من نحو 10 سيارات محملة بالعناصر باتجاه بادية المسرب.

-9 كانون الثاني، هاجم عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” بالأسلحة الرشاشة، موقعا عسكريا يتبع لقوات النظام بالقرب من بلدة الجلاء التابعة لمدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، ودارت اشتباكات بين الطرفين، مما أدى لمقتل عنصر من “التنظيم”، قبل أن يفر عناصر “التنظيم” إلى جهة مجهولة.
وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 7 قتلى منذ مطلع العام 2023، هم: 1 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا باشتباكات مع قوات النظام واستهدافات جوية روسية طالت مناطق يتوارون فيها في مناطق متفرقة من بادية حمص والسويداء وحماة والرقة ودير الزور وحلب، و6 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 3 من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات سورية وغير سورية، قتلوا في 8 عمليات لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب.
بالإضافة لمقتل مواطن بهجمات التنظيم في البادية.
وتوزعت العمليات على النحو الآتي:
– 3 عمليات في بادية حمص، أسفرت عن 4 قتلى عسكريين بينهم 3 من الميليشيات التابعة لإيران
– 2 عملية في بادية الرقة، أسفرت عن قتيل عسكري
– 3 عمليات في بادية دير الزور، أسفرت عن قتيل عسكري، وقتيل من التنظيم