منذ مطلع العام الجديد.. محافظة درعا تشهد 12 عملية استهداف بأساليب مختلف تخلف 11 قتيلاً أكثر من نصفهم مدنيين

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذُ مطلع العام الجديد 2022 نحو 12 عملية استهداف بطرق وأساليب مختلفة في محافظة درعا، جنوب سوريا، منها بالرصاص وأخرى بانفجار عبوات ناسفة، تسببت بمقتل 11 شخصًا هم “6 مدنيين و5 من عناصر قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها، من بينهم أشخاص كانوا مقاتلين سابقين لدى الفصائل وباتوا يعملون في صفوف الأجهزة الأمنية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان يستعرض التفاصيل الكاملة لأعمال العنف المستمرة في محافظة درعا منذ مطلع يناير/كانون الثاني الجاري وفق الآتي:
– 1 يناير/كانون الثاني، استهدف مسلحون مجهولون بالرصاص، مواطنًا ضمن أحياء بلدة المزيريب بريف درعا الغربي، ما أدى إلى إصابته بجروح.

– 3 يناير/كانون الثاني، قتل شاب بريف درعا الغربي ينحدر من مدينة طفس، وهو عنصر سابق في فصيل “جيش المعتز بالله”، انخرط ضمن لجنة درعا المركزية في الريف الغربي لدرعا، بعد سيطرة النظام على المحافظة.

– 5 يناير/كانون الثاني، عثر الأهالي على جثة شاب، مجهول الهوية، مقتولا بالرصاص على طريق الطيبة – المتاعية في الريف الشرقي لمحافظة درعا، دون معرفة هوية الفاعلين.

– 5 يناير/كانون الثاني، قتل عنصر في الفرقة الرابعة ومتهم بالعمل في تجارة المخدرات، إثر استهدافه بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين في بلدة سحم الجولان غربي درعا.

– 6 يناير/كانون الثاني، تعرض شقيقين اثنين لمحاولة اغتيال، بعد استهدافهما بالرصاص من قِبل مجهولين في مدينة نوى بالريف الغربي من محافظة درعا، مما أدى إلى إصابتهما، وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن الشقيقين كانا ضمن فصائل المعارضة إبان سيطرتها على مناطق بمحافظة درعا.

– 6 يناير/ كانون الثاني، استهدف مسلحون مجهولون بالرصاص 3 مواطنين في المليحة الغربية شرقي درعا، ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة البقية بجروح متفاوتة، تم نقلهم إلى مستشفى إزرع.

– 9 يناير/كانون الثاني، اغتال مسلحون مجهولون شابًا في حي البحار في منطقة درعا البلد، ليلة أمس وينحدر من عشائر البدو في المنطقة.

– 9 يناير/كانون الثاني، انفجرت عبوة ناسفة في بلدة نصيب في الريف الشرقي من محافظة درعا، لحظة مرور قيادي سابق بفصائل المعارضة أجرى “تسوية” في العام 2018 وبات يترأس مجموعة مسلحة تعمل لصالح النظام، تسبب الانفجار بإصابة مواطنة كانت قرب الموقع بالإضافة إلى حدوث أضرار مادية طفيفة بسيارة القيادي.

– 10 يناير/كانون الثاني، اغتيال عنصرين اثنين يتبعان للأمن العسكري ضمن أجهزة النظام الأمنية، برصاص مجهولين وذلك بأطراف مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي.

– 10 يناير/كانون الثاني، قتل مواطنان بالرصاص، إثر استهدافهما من قبل مسلحين مجهولين، بالقرب من الشركة الليبية في بلدة جلين غربي درعا.

– 10 يناير/ كانون الثاني، قتل شاب يعمل لصالح الأمن العسكري وأصيب مرافقه، إثر استهدافهما بالرصاص المباشر من قبل مجهولين في حي طريق السد بمدينة درعا.

– 11 يناير/كانون الثاني، استهدف مسلحون مجهولون بالرصاص، رجل أثناء تجوله في بلدة تسيل بريف درعا، دون أن يتمكنوا من إصابته، حيث اقتصرت الأضرار على المادية

وبذلك بلغت حصيلة الاستهدافات في محافظة درعا منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني 12 استهداف بطرق وأساليب مختلفة تسببت بمقتل 11 شخصًا هم 6 مدنيين و5 عسكريين تابعين للنظام.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد