منذ مطلع العام 2021.. المرصد السوري يوثق نحو 1100 عملية استيلاء ومصادرة عقارات للمدنيين من قبل الميليشيات الإيرانية والنظام في محافظة دير الزور

تشهد مناطق نفوذ النظام السوري والميليشيات التابعة لإيران في محافظة دير الزور ضمن منطقة غرب الفرات، انتهاكات يومية بحق المدنيين وممتلكاتهم على مختلف الأصعدة، ويسلط المرصد السوري لحقوق الإنسان في التقرير الآتي الضوء على ملف “مصادرة العقارات” التي تعود ملكيتها لمدنيين غالبيتهم متواجدين خارج المحافظة ومعارضين للنظام، من قبل الميليشيات التابعة لإيران و”مجلس محافظة دير الزور” التابع للنظام بذرائع وحجج مختلفة أبرزها “معارضة النظام”.
وقد تمكن المرصد السوري بجهود حثيثة ومتابعة مستمرة من قبل نشطاءه في دير الزور من توثيق 1097 عملية مصادرة لأراضي زراعية ومحال تجارية ومنازل مواطنين من قبل النظام والميليشيات الإيرانية في مناطق متفرقة من دير الزور، وذلك منذ مطلع العام الجاري 2021 وحتى يومنا هذا.
ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري فقد توزع الرقم الإجمالي على النحو التالي: 1001 أرض زراعية، و50 محل تجاري و46 منزل، جميعهم لمواطنين معارضين لنظام بشار الأسد ممن يتواجدون خارج المحافظة سواء في دول الاغتراب واللجوء أو متواجدين في مناطق سورية أخرى خارجة عن سيطرة قوات النظام.

وشملت عملية الاستيلاء والمصادرة في المحافظة المناطق التالية: مدينة دير الزور والعشارة والقورية وموحسن والمريعية والبوليل والمجري والميادين ودبلان وبقرص والطيبة والبلعوم والبوكمال وصبيخان ومناطق أخرى بريف دير الزور.

وتعد مليشيا لواء فاطميون الأفغاني ولواء أبو الفضل العباس وميليشيا حزب الله العراقي والحرس الثوري الإيراني أبرز الميليشيات التابعة لإيران التي تقوم بالاستيلاء ومصادرة عقارات المدنيين السوريين.

كما تقوم الجهة التي تستولي على هذه العقارات سواء “الميليشيات أو مجلس محافظة دير الزور” بالاستفادة منها عبر تأجيرها لآخرين أو تحويلها لمقرات ونقاط ومستودعات أو تحولها لمساكن خاصة لهم.

ويؤكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن تعداد العقارات التي جرى الاستيلاء عليها ومصادرتها خلال العام الجاري أكبر من الرقم الذي جرى توثيقه، ويواصل فريق المرصد السوري العمل على توثيق الانتهاكات المرتكبة بحق المدنيين وممتلكاتهم من قبل النظام السوري “المسيطر الصوري” على دير الزور، والميليشيات الإيرانية “المسيطر الفعلي” على المنطقة.