منذ مطلع شهر نيسان الجاري.. مقتل واستشهاد 206 بينهم نحو 85 مدنياً في بظروف مختلفة في عموم المناطق السورية

المرصد السوري لحقوق الإنسان، يدعو الأطراف الدولية مجدداً للعمل الجاد والمستمر بأقصى طاقاتها، من أجل وقف نزيف دم أبناء الشعب السوري

176

يستمر سقوط الخسائر البشرية بشكل يومي على كامل التراب السوري بظروف مختلفة نتيجة استمرار العنف المتصاعد والعمليات العسكرية والاستهدافات والاغتيالات وانفجار مخلفات الحرب وغيرها العديد من الأسباب التي تودي بحياة الكثير من مدنيين بالدرجة الأولى وعسكريين من كافة القوى العسكرية المسيطرة على الأرض السورية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، وانطلاقاً من دوره كمؤسسة حقوقية أحصى منذ بداية شهر نيسان الجاري مقتل واستشهاد 206 بينهم 84 مدني، في ظروف مختلفة في عموم المناطق السورية على اختلاف جهات السيطرة.

 

وفيما يلي التفاصيل:

–13 نيسان، 7 قتلوا وقضوا واستشهدوا، هم: ( 4 من هيئة تحرير الشام وضابط من قوات النظام و3 مدنيين بينهم طفل).

– 12 نبيسان، 5 قتلوا وقضوا واستشهدوا هم: ( 3 مدنيين وعنصر من فصائل درعا وعنصر من قوات النظام).

– 11 نيسان، 4 قتلوا وقضوا واستشهدوا هم: ( عنصر في الجيش الوطني وضابط من قوات النظام و2 مدنيين).

– 10 نيسان، 9 قتلوا وقضوا واستشهدوا في ظروف مختلفة هم: ( 3 من فصائل درعا وعنصر من قوات النظام و5 مدنيين).

– 9 نيسان، 18قتلوا وقضوا واستشهدوا هم: ( 2 من قسد و8 من الحرس الثوري وعنصر من قوات النظام و10 مدنيين).

– 8 نيسان، 10 قتلوا وقضوا واستشهدوا هم ( ضابط من قوات النظام و3 من الحرس الثوري وعنصر من الدفاع الوطني و5 مدنيين).

– 7 نيسان، 29 قتلوا وقضوا واستشهدوا هم: ( عنصر من الجيش الوطني وعنصر من قوات النظام وعنصر من الدفاع الذاتي و2 من فصائل درعا و24 مدني).

– 6 نيسان، 23 قتلوا وقضوا واستشهدوا هم: ( 3 من قوات النظام وعنصر من أحرار الشام و2 من الجمارك التابعة للإدارة الذاتية و2 من الجيش الوطني و2 من فصائل درعا و13 مدني).

– 5 نيسان، 13 قتلوا وقضوا واستشهدوا هم: ( 2 جهاديين و3 من قوات النظام و2 مدنيين).

– 4 نيسان، 13 قتلوا وقضوا واستشهدوا هم: ( 4 من قوات النظام و 3 من قوى الأمن الداخلي “الأسايش” و6 مدنيين).

– 3 نيسان، 18 قتلوا وقضوا واستشهدوا هم: ( 4 من قوات النظام و3 من الدفاع الوطني و3 من قسد و8 مدنيين).

– 2 نيسان، 19 قتلوا وقضوا واستشهدوا هم : ( 2 من فصائل درعا و6 من قوات النظام و3 سوريين من المقاومة السورية لتحرير الجولان و4 من الدفاع الوطني و2 من قسد ومدني).

– 1 نيسان، 38 قتلوا وقضوا واستشهدوا هم : ( 8 إيرانيين بينهم 7 قيادات، وعنصر من الحرس الثوري الإيراني، و3 عناصر، هم لبناني من حزب الله و13 من قوات النظام و6 عسكريين من الفصائل، و3 من الدفاع الوطني و5 مدنيين).

إننا في المرصد السوري لحقوق الإنسان، ندعو الأطراف الدولية مجدداً للعمل الجاد والمستمر بأقصى طاقاتها، من أجل وقف نزيف دم أبناء الشعب السوري، الذي واجه الاستبداد والظلم في سبيل الوصول إلى دولة الديمقراطية والحرية والعدالة والمساواة.
كما يجدد المرصد السوري تعهده بالالتزام في الاستمرار برصد وتوثيق المجازر والانتهاكات وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكب بحق أبناء الشعب السوري، بالإضافة لنشر الإحصائيات عنها وعن الخسائر البشرية، للعمل من أجل وقف استمرار ارتكاب هذه الجرائم والانتهاكات والفظائع بحق أبناء الشعب السوري، وإحالة مرتكبيها إلى المحاكم الدولة الخاصة، كي لا يفلتوا من عقابهم على الجرائم التي ارتكبوها بحق شعب كان ولا يزال يحلم بالوصول إلى دولة الديمقراطية والحرية والعدالة والمساواة لكافة مكونات الشعب.