منذ مطلع كانون الثاني.. خـ ـلايـ ـا تنـ ـظـ ـيـ ـم “الـ ـدولـ ـة الإسـ ـلامـ ـيـ ـة” تنفذ 12 عملية ضمن مناطق سيطرة النظام وتقـ ـتـ ـل 19 عنصر من قوات النظام والمـ ـيـ ـلـ ـيـ ـشـ ـيـ ـات الموالية لها

تستمر خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بشن هجماتها ضمن مناطق متفرقة من البادية السورية ضمن مناطق سيطرة قوات النظام في كل من حمص ودير الزور والرقة، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، تنفيذ خلايا “التنظيم” 12 عملية ضمن هذه المناطق منذ مطلع الشهر الجاري كانون الثاني، أسفرت عن مقتل 20 هم: 1 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” و19 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 12 من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات سورية وغير سورية.

وفيما يلي يستعرض المرصد السوري لحقوق الإنسان تفاصيل الهجمات منذ مطلع كانون الثاني

–4 كانون الثاني، اغتيال عنصرين من ميليشيات “الحرس الثوري” الإيراني من الجنسية الأفغانية، نتيجة تفجير لغم أرضي في أحد المنازل القريبة من المول المخصص لـ”الميليشات الإيرانية”، في حي الجمعية غربي تدمر، حيث جرى نقلهما لمشفى تدمر الوطني ودفنهما بمقبرة الصناعة.

– 5 كانون الثاني الجاري، أصيب عنصران من “الدفاع الوطني” التابع للنظام بجروح بليغة أدت لبتر ساق أحدهما، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، زرعتها خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” قرب منطقة الرصافة جنوب غربي بادية الرقة، وذلك خلال عمليات تمشيط البادية السورية.

–7 كانون الثاني، قتل عنصر من قوات النظام وأصيب 4 آخرين على الأقل بجروح متفاوتة، جراء هجوم شنه عناصر من خلايا التنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة جعيدين في بادية الطبقة غربي الرقة، حيث انتهز عناصر التنظيم الأجواء الضبابية التي تشهدها المنطقة هناك ليشن عملية جديدة ضد قوات النظام في ظل استمرار النشاط الكبير بالعمليات.

–9 كانون الثاني، هاجم عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية ” بالأسلحة الرشاشة، موقعا عسكريا يتبع لقوات النظام بالقرب من بلدة الجلاء التابعة لمدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، ودارت اشتباكات بين الطرفين، مما أدى لمقتل عنصر من “التنظيم”، قبل أن يفر عناصر “التنظيم” إلى جهة مجهولة.

–9 كانون الثاني، قتل عنصر من المليشيات المحلية الموالية لإيران سوري الجنسية، في هجوم نفذته خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” قبل يومين على مقر عسكري للمليشيات الموالية لإيران في بادية تدمر بريف حمص الشرقي.

–9 كانون الثاني، هاجم تنظيم “الدولة الإسلامية” مواقع تابعة للنظام في بادية المسرب بريف دير الزور الغربي، وعقب ذلك، استنفر عناصر “الدفاع الوطني” واستقدم تعزيزات عسكرية مؤلفة من نحو 10 سيارات محملة بالعناصر باتجاه بادية المسرب.

–12 كانون الثاني، قتل ضابط من قوات النظام برتبة نقيب متأثراً بإصابته جراء انفجار لغم أرضي في سيارة عسكرية في منطقة التنف الواقعة ضمن منطقة الـ 55 كيلومتر، الواقعة عند الحدود السورية-الأردنية -العراقية، وينحدر القتيل من بلدة المشرفة شمال شرقي مدينة حمص، ويشار بأنه تقع ضمن المنطقة قاعدة “التنف” التي سيطرت عليها قوات “التحالف الدولي” في آذار 2016.

–15 كانون الثاني، قتل عنصر من قوات النظام، اليوم، في هجوم نفذه تنظيم “الدولة الإسلامية” على نقاط تمركز قوات النظام في بادية السخنة بريف حمص.

–16 كانون الثاني، قتل عنصر من قوات النظام جراء هجوم شنه مجهولون يرجح تبعيتهم لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” أمس، استهدف أحد النقاط العسكرية التابعة لقوات النظام بالقرب من طريق المدحول في بادية الخريطة بريف دير الزور الغربي.

–17 كانون الثاني، أصيب 4 عناصر من قوات النظام بجراح متفاوتة، جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها خلايا “التنظيم” على طريق حقل الثورة النفطي ببادية الطبقة غربي الرقة.

– 23 كانون الثاني، عثرت دورية للفرقة 17 التابعة لقوات النظام أمس على 9 جثث تعود لعناصر من ميليشيا لواء “فاطميون” الأفغاني الموالي لإيراني، حيث وجدوا مقتولين ذبحاً ومجردين من ملابسهم في بادية المسرب بريف دير الزور الغربي، ويرجح أن العناصر وقعوا بالأسر بيد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بتاريخ 18 كانون الثاني الجاري أثناء هجوم تعرضت له دورية تابعة لميليشيا لواء “فاطميون” الأفغاني.

– 23 كانون الثاني، قتل 3 عناصر من قوات النظام بهجوم لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” على نقطة حراسة بمحيط مطار الطبقة العسكري غربي الرقة مستغلين تشكل الضباب والظروف المناخية.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 20 قتلى منذ مطلع العام 2023، هم: 1 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا باشتباكات مع قوات النظام واستهدافات جوية روسية طالت مناطق يتوارون فيها في مناطق متفرقة من بادية حمص والسويداء وحماة والرقة ودير الزور وحلب، و19 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 12 من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات سورية وغير سورية، قتلوا في 12 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب.
بالإضافة لمقتل مواطن بهجمات التنظيم في البادية.
وتوزعت العمليات على النحو الآتي:
– 4 عمليات في بادية حمص، أسفرت عن 5 قتلى عسكريين بينهم 3 من الميليشيات التابعة لإيران.
– 4 عملية في بادية الرقة، أسفرت عن 4 قتلى من قوات النظام
– 4 عمليات في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل 10 عسكريين بينهم 9 من الميليشيات الموالية لإيران ، وقتيل من التنظيم.