منذ مطلع مايو الحالي.. مخلفات الحرب السورية تسببت بمقتل 7 مدنيين وإصابة 10 آخرين بمختلف المناطق السورية باختلاف القوى والجهات المسيطرة عليها

مخلفات الحرب السورية قتلت نحو 100 مدني سوري منذ مطلع العام 2022 نحو نصفهم من الأطفال والنساء

لاتزال مخلفات الحرب السورية، من ألغام وعبوات ناسفة وأجسام غير منفجرة، تواصل انفجارها بالمدنيين في مختلف المحافظات السورية باختلاف المناطق والقوى المسيطرة عليها، هذه المخلفات التي قامت بزراعتها تشكيلات عسكرية في مناطق سورية متفرقة، إبان العمليات العسكرية، تشكل هاجساً كبيراً للمواطنين السوريين الذين دائماً ما يقعون ضحية تلك العمليات والمخلفات التي تتركها خلفها.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، وثّق منذ مطلع مايو/أيار الجاري مقتل 7 مدنيين بينهم 3 أطفال بانفجار أجسام وألغام من مخلفات الحرب في كل من “ريف دمشق – ريف درعا – ريف حمص – الرقة – ريف حلب” فضلًا عن إصابة 10 آخرين بانفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب، من ضمنهم 5 أطفال ومواطنتين.

تفاصيل الضحايا والمصابين توزعت على النحو الآتي وفق توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان

– الأول من مايو/أيار، قتل مواطن وأصيب آخرين جراء انفجار لغم أرضي بسيارة كانت تقل عدد من المدنيين قرب منطقة الـ 55 في البادية السورية عند الحدود الشرقية مع الأردن والعراق.

– الخامس من مايو/أيار، قُتل شاب بانفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، بالأراضي الزراعية القريبة من قرية مويلح بريف الرقة الغربي.

– السابع من مايو/أيار، قتل طفلان جراء انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات الحرب في في بلدة الفقيع بريف درعا الشمالي.

– السابع من مايو/أيار، انفجر لغم أرضي من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” في قرية عكش بريف سلمية الشرقي، الواقعة بريف حماة الشرقي، ما أدى لإصابة طفلة ورجلين اثنين بجراح.

– العاشر من مايو/أيار، أصيبت طفلة بجروح بليغة في ساقها اليسرى، نتيجة انفجار لغم من مخلفات الحرب غرب مداجن قرية دنيبة بريف حماة الشرقي.

– الرابع عشر من مايو/أيار، قُتل طفل وأصيب اثنان آخران خلال عبثهم بلغم أرضي بدائي الصنع من مخلفات الحرب في منطقة ريما بالقرب من جسر النبك بريف دمشق.

– السادس عشر من مايو/أيار، قُتل مواطن وأصيبت زوجته وابنته بجروح بليغة جراء انفجار جسم مجهول أثناء العبث به داخل منزلهم في حي الزيدية بمدينة عفرين شمالي حلب.

– الثامن عشر من مايو/أيار، انفجر لغم أرضي من مخلفات الحرب السورية في منطقة الدوه الواقعة بريف حمص الشرقي، الأمر الذي أدى لمقتل مدني وجرح آخر.

– الثامن عشر من مايو/أيار، أصيب فتى 17 عام، بجروح بليغة إثر انفجار جسم من مخلفات قصف سابق لقوات النظام وروسيا على الأراضي الزراعية لبلدة كورين جنوبي إدلب.

– الثامن عشر من مايو/أيار، انفجر لغم أرضي قرب الساتر الترابي الفاصل بين مناطق النظام ومناطق قسد في بلدة الحسينية الواقعة بريف دير الزور، ما أدى لإصابة شاب بجراح خطرة.

ووفق توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن 99 بينهم 4 مواطنات و41 طفل تعداد الشهداء المدنيين الذين جرى توثيق مقتلهم منذ مطلع يناير/كانون الثاني الفائت، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب في سورية، بالإضافة إلى إصابة 115 شخص بينهم 8 سيدات و67 طفلًا، ومن ضمن الحصيلة استشهاد رجل وطفلة جراء انهيار بناء متصدع تعرض لقصف سابق في داريا بريف دمشق.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد