منذ مطلع نيسان الجاري.. مخلفات الحرب السورية تقتل وتصيب 22 مدنياً جلهم من النساء والأطفال

المرصد السوري يجدد مطالبه للجهات الدولية المعنية بضرورة العمل على إزالة مخلفات الحرب المنتشرة بكثرة ضمن الأراضي السورية

 

 

تواصل مخلفات الحرب السورية حصدها لأرواح المدنيين في مناطق متفرقة على اختلاف القوى المسيطرة، حيث وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع شهر أبريل/نيسان الجاري، مقتل 10 مدنيين جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب في محافظات “درعا والحسكة ودير الزور وحمص وريف دمشق” من ضمن الضحايا 4 أطفال وفتاتين، بالإضافة إلى إصابة 12 شخصًا بينهم 7 أطفال و4 نساء.

تفاصيل الخسائر البشرية ممن قتلتهم مخلفات الحرب السورية

– الثالث من نيسان، قتل شاب جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في حي “قدور بك” بمدينة القامشلي.

– السابع من نيسان، قتل طفل جراء انفجار لغم من مخلفات الحرب في بلدة تل الحرير بريف الحسكة الجنوبي.

– التاسع من نيسان/قتل طفل جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في السهول الشرقية لبلدة أم المياذن في ريف درعا.

– الحادي عشر من نيسان، استشهد رجل وابنه، جراء انهيار مبنى متصدع مؤلف من أربعة طوابق نتيجة قصف جوي وبري سابق في مدينة داريا بريف دمشق.

– الثاني عشر من نيسان، وثّق المرصد السوري مقتل فتاتين جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في منطقة المريعية بريف دير الزور الشرقي.

– الثاني عشر من نيسان، قتل طفل جراء انفجار لغم من مخلفات الحرب في بلدة درنج بريف دير الزور الشرقي.

– الثالث عشر من نيسان، قتل مواطن جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في منطقة بيارات تدمر بريف حمص الشرقي.

– الرابع عشر من نيسان، استشهد مواطن جراء انفجار لغم من مخلفات الحرب غرب  مدينة تدمر شرقي حمص.
ووفقًا للمصادر، فإن المواطن قصد أرض بمنطقة الدوة الزراعية بالقرب من “حقل رمي” تتخذه قوات النظام للتدريب على الرمي بالأسلحة، بغرض حراثتها، قبل أن ينفجر اللغم به.

المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق مقتل 83 بينهم 4 مواطنات و34 طفل منذ مطلع يناير/كانون الثاني الفائت، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب في سورية، بالإضافة إلى إصابة 95 شخص بينهم 7 سيدات و 56 طفلًا، من ضمن الحصيلة استشهاد رجل وطفله جراء انهيار بناء متصدع تعرض لقصف سابق في داريا بريف دمشق.

المرصد السوري لحقوق الإنسان يجدد مطالبته للمنظمات الدولية المعنية، بضرورة العمل على إزالة تلك المخلفات من الأراضي السورية في ظل ما تشكله من مخاطر على حياة السكان كونها منتشرة بشكل كبير جداً، وتهدد حياة المواطنين بشكل يومي، لاسيما مع استمرار زرع العبوات والألغام من قبل كافة الأطراف العسكرية المتواجدة على التراب السوري.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد