منذ نحو 8 أشهر.. استمرار انقطاع مياه محطة علوك المغذية لمدينة الحسكة من قبل القوات التركية والفصائل الموالية لها والأهالي يوجهون نداء استغاثة

124

يستمر انقطاع مياه محطة علوك التي تغذي مدينة الحسكة وضواحيها التي يقطنها نحو مليون ونصف منذ ما يقارب 8 أشهر، وتقع المحطة في منطقة رأس العين الواقعة ضمن مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها بريف الحسكة، حيث قطعت مياه المحطة مايقارب 40 مرة سابقاً، ونتج عن ذلك تفاقم في معاناة سكان مدينة الحسكة وضواحيها والمخيمات الذي تتواجد في ريفها.

ويعمد الأهالي في الوقت الراهن لشراء المياه عبر الصهاريج التي تنقل المياه من الآبار الجوفية لتوفيرها وتغطية حاجته، حيث ينتشر نحو 1000 صهريج داخل المدينة لإيصال المياه للأهالي يومياً بسعر يصل إلى 30 الف ليرة لكل 5 براميل من المياه. وتحتاج مدينة الحسكة يومياً لنحو 130 متر مكعب، وبالرغم من وجود عشرات الآبار الجوفية في المدينة ومحيطها إلا أنها لا تكفي لسد احتياجات الأهالي.

تقول السيدة (ع .ف) في شهادتها للمرصد السوري: مع بدء شهر الصيف تزداد معاناة سكان المدينة حيث ارتفاع درجات الحرارة وتركيب المكيفات التي تحتاج للمياه فكل عائلة مؤلفة من 5 أشخاص تحتاج إلى 5 صهاريج خلال 3 أيام.

بدوره يقول (ح.خ) في شهادته للمرصد السوري: الوضع المعيشي في مدينة الحسكة يزداد صعوبة كون الدولار في ارتفاع مستمر، المياه مقطوعة منذ 8 أشهر، والصهاريج تكلف العوائل مبالغ كبيرة لايصال المياه، ومع قدوم فصل الصيف تحتاج العوائل لمياه إضافية، نوجه نداءنا للمجتمع الدولي من اجل وضع حد لدولة تركيا واستئناف ضخ مياه محطة علوك لتغذية المنطقة.
ويواصل الجانب التركي حربه الجديدة ضد سكان مدينة الحسكة عبر قطع مياه محطة علوك منذ 8 أشهر رغم المناشدات التي يطلقها الأهالي لإبعاد المياه التي هي من أساسيات الحياة للسكان المدنيين عن النزاعات العسكرية والخلافات السياسية.