منطقة “بوتين-أردوغان” منذ مطلع تشرين الثاني.. مقتل واستشهاد 36 شخصا في 47 عملية وهجوم بري

867

ووثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل واستشهاد 36 من المدنيين والعسكريين، منذ مطلع تشرين الثاني، في 47 استهدافا بريا لكل من قوات النظام والفصائل في منطقة “بوتين-أردوغان” ، والقتلى هم:

– 24 من قوات النظام .

– 3 مدنيين بينهم سيدة.

-9من هيئة تحرير الشام.

عمليات قوات النظام والفصائل التي أسفرت عن خسائر بشرية، ضمن منطقة ” بوتين-أردوغان” كما وثقها المرصد السوري منذ مطلع تشرين الثاني:

-1 تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام وأصيب آخر بجروح بليغة إثر قنصهما من قبل عناصر “الحزب الإسلامي التركستاني” على محور قرية الحاكورة بسهل الغاب غربي حماة.

-2 تشرين الثاني، فارقت سيدة حياتها متأثرة بجراحها التي أصيبت بها إثر قصف مدفعي نفذته قوات النظام استهدفت مجموعة من عمال قطاف الزيتون في قرية كفر تعال غربي حلب.

-3 تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام إثر قنصه برصاص فصائل “الفتح المبين” على محور آفس شرقي مدينة إدلب.

-3 تشرين الثاني، قتل ضابط قوات النظام برتبة ملازم أول” على خلفية القصف المدفعي، الذي نفذه عناصر “هيئة تحرير الشام”، على مواقع لقوات النظام في محور الفوج 46 بريف حلب الغربي.

– 3 تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام، برصاص سرايا القنص التابع لفصيل” أنصار الإسلام”، على محور السرمانية شمال غربي حماة.

– 4 تشرين الثاني، فارق عنصر حياته وهو من مرتبات الفرقة 25 مهام خاصة، متأثرا بجراحه التي أصيب بها على محور الملاجة قبل نحو 6 أسابيع.

– 4 تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام قنصاً برصاص هيئة تحرير الشام على محور ترنبة بريف إدلب الشرقي.

-5 تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام ينحدر من ريف دمشق، وأصيب آخر، قنصاً برصاص فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” على تلال كبانة بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.

– 6 تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام وأصيب آخر، نتيجة استهدافات المتبادلة بين قوات النظام من جهة، وفصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” من جهة أخرى على محور الملاجة بريف إدلب الجنوبي.

-7 تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام برصاص عناصر هيئة تحرير الشام على محور قبتان الجبل غربي حلب.

-7 تشرين الثاني، استشهد مواطن وأصيب آخر، نتيجة قصف نفذته قوات النظام على الأحياء السكنية ببلدة تفتناز بريف إدلب.

-7 تشرين الثاني، قتل 4 عناصر من لواء “عثمان بن عفان” التابع لهيئة تحرير الشام جراء قصف متبادل بين “الهيئة” وقوات النظام على محور كبانة بجبل الأكراد بريف اللاذقية.

-7 تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام وأصيب 4 بجراح جراء استهداف هيئة تحرير الشام بصاروخ “م.د” حراري لموقع على محور الفوج 46 بريف حلب الغربي.

-8 تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام قنصا، برصاص هيئة تحرير الشام على محور نحشبا بريف اللاذقية الشمالي.

-8 تشرين الثاني، قتل عنصر من هيئة تحرير الشام، إثر قصف مدفعي نفذته، قوات النظام على محاور جبل الزاوية جنوب إدلب.

-8 تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام برصاص قناص غرفة “عمليات الفتح المبين” على محور آفس شرق إدلب.

-10 تشرين الثاني، قتل عنصر من هيئة تحرير الشام، على محور الفطيرة بريف إدلب، في القصف المدفعي المتبادل مع قوات النظام.

-10 تشرين الثاني، قتل ضابط برتبة ملازم في صفوف قوات النظام، بقصف مدفعي نفذته فصائل “الفتح المبين” على محور كبانة بريف اللاذقية الشمالي.

-11تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام، إثر استهدافه من قبل عناصر” هيئة تحرير الشام” على محور الفوج 46 ريف حلب الغربي.

-12 تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام، في عملية قنص من قبل فصيل أنصار التوحيد على محور الملاجة بريف إدلب الجنوبي.

-13 تشرين الثاني، قتل ضابط برتبة ” نقيب” بقوات النظام ينحدر من ريف إدلب، إثر قصف مدفعي، نفذته هيئة تحرير الشام، على محور الفوج 46 بريف حلب الغربي.

-13 تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام، إثر قنصه من قبل عنصر عامل مع غرفة عمليات “الفتح المبين” على محور سهل الغاب بريف حماة

-16 تشرين الثاني، استهدفت قوات النظام بصاروخ حراري جرافة “تركس” أثناء القيام بعملية رفع الساتر الترابي على الطريق الواصل بين بلدتي تفتناز وآفس بريف إدلب الشرقي، مما أدى لاستشهاد السائق.
-16 تشرين الثاني، قتل ضابط برتبة ” ملازم” من قوات النظام ينحدر من بلدة جبا بريف القنيطرة، إثر قنصه على يد عناصر “هيئة تحرير الشام”، على محور سهل الغاب بريف حماة الغربي.
-18 تشرين الثاني،قتل عنصر من قوات النظام قنصاً برصاص سرايا القنص التابعة لهيئة تحرير الشام على محور قرية الأربيخ بريف إدلب الشرقي.

19تشرين الثاني، أصيب مواطنان بجروح بليغة كحصيلة أولية، نتيجة قصف صاروخي نفذته قوات النظام، استهدف بلدة سرمين شرق مدينة إدلب.

20تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام، قنصا برصاص عناصر هيئة تحرير الشام على محور عين عيسى بريف اللاذقية الشمالي.
20تشرين الثاني، قتل عنصرين من قوات النظام، بقصف صاروخي نفذته هيئة تحرير الشام على قرية عطيرة بريف اللاذقية.

21تشرين الثاني، قتل عنصر من هيئة تحرير الشام العاملة ضمن غرفة عمليات “الفتح المبين”، إثر قصف مدفعي نفذته قوات النظام على محاور جبل الزاوية الجنوبية.

22تشرين الثاني، قتل عنصر من هيئة تحرير الشام، إثر قصف مدفعي نفذته قوات النظام على محور البارة بريف إدلب الجنوبي.

23تشرين الثاني، قتل عنصر من هيئة “تحرير الشام” خلال الساعات الفائتة، في قصف مدفعي نفذته قوات النظام على محور الكبينة بريف اللاذقية الشمالي، ضمن منطقة “بوتين- أردوغان”.
وينحدر القتيل من مدينة جسر الشغور بريف إدلب.

23تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام، نتيجة قصف مدفعي نفذته هيئة تحرير الشام على محاور جبل التركمان شمال اللاذقية ضمن منطقة “بوتين ، أردوغان”.

24تشرين الثاني، قتل عنصر من قوات النظام، إثر قنصه برصاص هيئة تحرير الشام على محور حرش كفرنبل بريف إدلب الجنوبي.

وبذلك، يرتفع إلى 582 تعداد العسكريين والمدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية ضمن منطقة “بوتين- أردوغان” منذ مطلع العام 2023، وذلك خلال 401 عملية تنوعت ما بين هجمات وعمليات قنص واشتباكات واستهدافات، كما أصيب بالعمليات آنفة الذكر أكثر من 257 من العسكريين و 202 من المدنيين بينهم 43 طفل و23 سيدة بجراح متفاوتة، والقتلى والشهداء هم:

– 98 من المدنيين بينهم 13 سيدة و36 طفل وعنصر بالدفاع المدني، وممرض بقصف بري لقوات النظام

– 367 عنصر من قوات النظام بينهم 25 ضابط.

– عنصر أفغاني من ميليشيا فاطميون

– عنصر من ميليشيا حزب الله السوري

-89 من “هيئة تحرير الشام” من ضمنهم جهادي فرنسي

– 14 من فصيل أنصار التوحيد الجهادي

– 1 من حركة أحرار الشام الإسلامية.

– 2 من فيلق الشام.

– 1 من فصيل حراس الدين

– 1 ضابط القوات الخاصة الروسية

– عنصر من لواء الباقر الموالي لإيران

– عنصر من صقور الشام.

– 5 من الجبهة الوطنية للتحرير.