منطقة “خفض التصعيد” تشهد خروقات متواصلة عبر تجدد القصف البري على مناطق بريفي حلب وإدلب

27

جددت قوات النظام بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين، قصفها الصاروخي على أماكن ضمن منطقة “بوتين – أردوغان”، حيث قصفت مناطق في الفطيرة وكنصفرة والحلوبة ومحيط البارة وبينين بريف إدلب الجنوبي، ومناطق أخرى في أطراف تقاد وكفرعمة وتديل بريف حلب الغربي، في حين وردت معلومات عن مقتل عنصرين في قوات النظام بعد استهدافهما بقناصات هيئة تحرير الشام على محور الترنبة بريف إدلب الشرقي.

وكان المرصد السوري رصد أمس، اشتباكات متقطعة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة من جهة أخرى، على محور تقاد في ريف حلب الغربي.

كما كانت طائرات حربية روسية نفذت غارات بصواريخ جو-جو، انفجرت في أجواء ريف إدلب الشمالي الغربي، حيث سقطت شظايا الصواريخ على مخيم في منطقة أرمناز، ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف النازحين.