منطقة مسكنة تشهد استمرار الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين قوات النظام وتنظيم “الدولة الإسلامية”

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: أصيب قياديان في فصيل مقاتل ومقاتل آخر، ومعلومات عن مفارقة قيادي آخر للحياة، جراء انفجار لغم أرضي بهم في مدينة الباب الواقعة في ريف حلب الشمالي الشرقي، والتي تسيطر عليها الفصائل المقاتلة والإسلامية والقوات التركية العاملة في عملية “درع الفرات”، بينما تتواصل الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، على محاور في محيط ومشارف بلدة مسكنة الواقعة في ريف حلب الشرقي، وسط محاولات متواصلة من قوات النظام للسيطرة على البلدة، وترافقت الاشتباكات مع ضربات جوية على مناطق في بلدة مسكنة وريفها، كان رصد المرصد السوري انكفاء مجموعات تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى أسوار وداخل بلدة مسكنة التي تسعى قوات النظام للسيطرة عليها ضمن إطار العملية العسكرية التي أطلقتها قوات النظام في الـ 17 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2017، بقيادة مجموعات النمر التي يقودها العميد في قوات النظام سهيل الحسن، وسيطرت على عشرات القرى والبلدات والمزارع في ريفي حلب الشرقي والشمالي الشرقي من أبرزها دير حافر والخفسة والمهدوم وعران ومطار الجراح العسكري، ووصلت إلى تخوم آخر بلدة لتنظيم “الدولة الإسلامية” في محافظة حلب وهي بلدة مسكنة التي تبعد نحو 15 كلم عن الحدود الإدارية مع محافظة الرقة.