من بينها دبابات وأسلحة ثقيلة.. القوات التركية تدفع بتعزيزات جديدة إلى “درع الفرات” بريف حلب

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري وصول تعزيزات عسكرية تركية إلى مناطق ريف حلب، حيث دخل رتل عسكري جديد من معبر باب السلامة بإتجاه النقاط المنتشرة في منطقة “درع الفرات”، يتألف من دبابات وعربات مدرعة ناقلة للجند وكاسحات ألغام.
وهو الرتل الخامس الذي يدخل مناطق ريف حلب خلال الـ48 ساعة الفائتة، أي منذ 4 تموز.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، أمس، وصول رتل عسكري للقوات التركية، قادما من تركيا عبر معبر الراعي واتجه جنوبا نحو مدينة الباب، ويتألف الرتل من أسلحة وعربات ثقيلة وناقلات جنود وشاحنات إمداد أخرى.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، بعد منتصف ليلة الاثنين – الثلاثاء دخول رتل عسكري للقوات التركية من معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا شمالي حلب، ضم دبابات ومدرعات ومدافع وناقلات جند وآليات عسكرية مختلفة واتجه إلى القواعد التركية في ريف حلب الشمالي.
كما دخل رتل عسكري تركي للأراضي السورية من معبر عين البيضا العسكري بريف إدلب الغربي واتجه إلى النقاط التركية المنتشرة في ريف إدلب الشرقي وريف حلب الغربي، حيث ضم الرتل دبابات وآليات مجنزرة مختلفة أهمها قاذفة الصواريخ الحرارية المضادة للدروع والتي تدخل لأول مرة إلى الأراضي السورية، ومعها عربات عسكرية مجهولة تدخل لأول مرة لم يعرف عملها.
وفي 4 تموز، رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، وصول رتل عسكري تركي جديد إلى ريف حلب، حيث دخلت آليات من معبر الراعي واتجهت جنوبا نحو النقاط التركية في منطقة “درع الفرات”، ويتألف الرتل من شاحنات محملة بالدبابات والمدافع وراجمات الصواريخ، إضافة إلى ناقلات جند.
وكان نشطاء المرصد السوري قد رصدوا أيضا، وصول رتل عسكري تركي جديد، قادما من تركيا عبر معبر الحمام غربي جنديرس بريف عفرين.
ويتألف الرتل من آليات ثقيلة وناقلات جند وشاحنات إمداد، حيث اتجه نحو النقاط المتواجدة جنوبي عفرين بالقرب من خطوط التماس مع القوات الكردية وقوات النظام.