المرصد السوري لحقوق الانسان

من جديد.. اعتقالات متبادلة وتوتر في مدينتي الحسكة والقامشلي بين “الأسايش” وقوات النظام

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أفادت مصادر المرصد السوري، بحدوث توتر بين قوى الأمن “الأسايش” من جهة، وقوات النظام من جهة أُخرى، على خلفية قيام عناصر من قوات النظام باعتقال عدة مدنيين وعناصر من “الأسايش” في مدينة الحسكة، لترد “الأسايش” باعتقال عدة عناصر من قوات النظام في القامشلي والحسكة، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن هناك مساعي لانهاء التوتر وإطلاق سراح المعتقلين من كلا الطرفين.
المرصد السوري أشار يوم أمس، بأن قوات سوريا الديمقراطية طالبت قوات النظام بالخروج من قرى الغيبش وتل شاميران بريف تل تمر، بسبب مضايقات عناصر قوات النظام للأهالي، وطلبهم للرشوة بشكل متكرر أثناء تمركزهم في حاجز طيار مساء اليوم.
وفي سياق ذلك، شهدت المنطقة توترًا أمنيًا بين “قسد” من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى، تزامنًا مع حصار قوات “قسد” لعدة مواقع عسكرية لقوات النظام في تلك القرى، بينما تدخلت القوات الروسية لحل الخلاف بين الطرفين، دون التوصل لحل الخلاف حتى الآن.

وكانت مصادر المرصد السوري قد أفادت، في منتصف شباط الفائت، بأن قوات “الدفاع الوطني” التابعة للنظام استنفرت عناصرها في حي طي الخاضع لسيطرتها في مدينة القامشلي، وبحسب مصادر المرصد، أقدم عدد من عناصر “الدفاع الوطني” على إطلاق عدة أعيرة نارية باتجاه حاجز قوى الأمن الداخلي “الأسايش” المتمركز على مدخل الحي، دون أن ترد “الأسايش” على مصادر النيران، ولم ترد معلومات عن وقوع خسائر بشرية.
وفي الـ 2 من فبراير/شباط الفائت أشار المرصد السوري إلى أن قوى الأمن الداخلي “الأسايش” أصدرت بياناً أعلنت خلاله فك الحصار عن مناطق تواجد النظام السوري في مدينتي القامشلي والحسكة، والسماح بدخول كافة المواد إلى تلك المنطقة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول