من جديد..الطائرات الحربية تستهدف مناطق في ريف إدلب الجنوبي بعد مجزرة الزرزور

21

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: فتحت الطائرات الحربية نيران رشاشاتها الثقيلة، على مناطق في بلدة التمانعة الواقعة في الريف الجنوبي لإدلب، ضمن عمليات القصف المتجدد على القطاع الجنوبي من ريف إدلب، حيث نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أن 6 مواطنين هم 4 أطفال ومواطنتان استشهدوا، وأصيب آخرون بجراح متفاوتة الخطورة، جراء الغارات التي استهدفت مناطق في قرية الزرزور الواقعة بالقرب من منطقة الخوين في الريف الجنوبي الشرقي لإدلب، ولا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد، لوجود جرحى بحالات خطرة، كما تسبب القصف الجوي بدمار في ممتلكات مواطنين

هذه المجزرة تعد الأكبر في ريف إدلب، منذ مجزرة معرة النعمان التي راح ضحيتها 11 شهيداً على الأقل بينهم طفلان ومواطنتان ممن قضوا في مجزرة نفذتها طائرات حربية باستهداف مناطق في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، في الثامن من تشرين الأول / أكتوبر من العام الجاري 2017، وشهدت محافظة إدلب تراجعاً في الأسابيع والأشهر الفائتة من حيث القصف الجوي، قبل أن تعاود عمليات الاستهداف اليومي للمحافظة منذ أيام، ومنذ بدء الضربات الجوية المكثفة على الريف الحموي الشمالي الشرقي