من ريف حلب الشرقي مرورًا بالقامشلي ووصولًا إلى ريف الحسكة عند الحدود السورية – التركية.. تحليق مكثف للطيران الحربي والمروحي الروسي

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، تحليق مكثف للطيران الحربي والمروحي الروسي، من جبهات القتال ما بين القوى العسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية والنظام من جهة، وفصائل “الجيش الوطني” والقوات التركية من جهة أخرى بريف مدينة منبج شرقي حلب، مرورًا بالقامشلي ووصولًا إلى أبو راسين/زركان وعامودا والدرباسية بريف الحسكة الشمالي والشمالي الغربي، عند الحدود السورية – التركية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار صباح اليوم إلى أنه ولليوم الثالث على التوالي لايزال الهدوء الحذر يتصدر المشهد في مناطق الريف الشمالي والشمالي الغربي من ريف الحسكة، في ظل تسيير القوات الروسية لدوريات يومية على قرب خطوط التماس في المنطقة الممتدة من ريف أبو راسين/زركان شمالا حتى تل تمر جنوبًا ووصلا إلى منطقة العالية شمال غربي الحسكة، يتزامن ذلك مع تحليق يومي للمروحيات والطيران الحربي في أجواء المنطقة.

كما أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن القوات التركية والفصائل الموالية لها نفذت بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء قصفًا مدفعيًا وصاروخيًا نفذته، طال قرى الجات وقرط وقرية ويران شمال شرقي مدينة منبج، بريف حلب الشرقي، بالإضافة إلى استهداف قرى الكاوكلي وكورهيوك وجبل الحمرا والبوغاز ومزارع الفوارس غربي مدينة منبج،دون ورود معلومات عن حجم الخسائر، على صعيد متصل قتل عنصر من فصيل “السمرقند” وأصيب آخرون جراء استهداف سيارة عسكرية تابعة للفصيل بصاروخ موجه على محور قرية الكريدية بريف مدينة الباب شرقي حلب، مصدر الاستهداف مناطق سيطرة قوات النظام و قوات “مجلس الباب العسكري” التابع لقسد
في حين شهدت محاور القتال بين فصائل “الجيش الوطني” من جهة والقوى العسكرية التابعة لقسد والنظام من جهة أخرى تحليقًا للطيران المروحي الروسي منذ ساعات الصباح الأولى.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد