من ضمنها أسلحة ثقيلة ومدفعية ومواد لوجستية.. قوافل متتالية لـ”التحالف الدولي” تدخل شمال شرق سوريا خلال 48 ساعة

محافظة الحسكة : دخلت قوافل متتالية تابعة لـ”التحالف الدولي”، خلال الـ48 ساعة الفائتة، إلى شمال وشرق سورية قادمة من معبر الوليد الحدودي مع إقليم كردستان العراق، تضم أسلحة ومعدات عسكرية ولوجستية.
وأحصى نشطاء المرصد السوري أكثر من 240 شاحنة، تحمل على متنها مدافع وأسلحة رشاشة ثقيلة ومعدات عسكرية وذخائر وصناديق مغلقة، بالإضافة إلى صهاريج وقود، توجهت إلى قواعد “التحالف الدولي” المنتشرة في محافظة الحسكة.
ويأتي ذلك، تزامنا مع استمرار التهديدات التركية على مناطق شمال وشرق سورية، والإعلان عن تهديدات مباشرة للقوات الأمريكية، بعد تنفيذ ضربات جوية على قاعدة استراحة وزير.
يشار إلى أن “قسد” أعلنت إيقاف العمل مع التحالف مؤقتا والتركيز على التهديدات التركية وذلك بعد شنها غارات جوية استمرت لأيام، استهدفت خلالها صوامع الحبوب محطات كهرباء ومنشآت النفط والغاز والبنية التحتية.
وفي 29 تشرين الثاني الفائت، وصلت قافلة تابعة لـ”التحالف الدولي” إلى مناطق شمال وشرق سورية، قادمة من معبر الوليد الحدودي مع إقليم كردستان العراق، وتتألف القافلة من نحو 40 شاحنة  تحمل ذخائر ومواد لوجستية، إضافة إلى صهاريج وقوة حماية ومدرعات برادلي، حيث وصلت التعزيزات إلى القاعدة الاميركية في تل بيدر بريف الحسكة.
يشار إلى أنها القافلة الثالثة خلال أقل من 10 أيام.