من ضمن نحو 3000 مصوت خلال 48 ساعة.. 64.5% يرفضون العملية العسكرية التركية المرتقبة ضمن الأراضي السورية

في استطلاع رأي على حساب المرصد السوري لحقوق الإنسان على تويتر

في خضم الترويج لعملية عسكرية جديدة للقوات التركية والفصائل السورية الموالية لها ضمن الأراضي السورية، من قبل الماكينة الإعلامية التركية وتحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن عملية عسكرية مرتقبة في سورية، أجرى المرصد السوري لحقوق الإنسان، عبر حسابه على موقع تويتر استطلاع رأي حول العملية العسكرية المرتقبة، ومع مرور نحو 48 ساعة شارك نحو 2900 شخص في الاستطلاع، نسبة 64.5 منهم صوتوا بأنهم لا يؤيدون العملية العسكرية التي تحدث عنها أردوغان، ونسبة 35.5 أجابوا بنعم يؤيدونها.
المرصد السوري أشار أمس الأول، إلى أن بعض الصفحات الإعلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تداولت أخبارا تفيد بوصول تعزيزات عسكرية تركية إلى المنطقة الحدودية القريبة من مدينة عين العرب (كوباني)، وإزالة الجدار الاسمنتي الحدودي، تمهيدا للبدء بالعملية العسكرية التركية وفق زعمهم، وأرفقت تلك الصفحات الخبر بمقاطع مصورة تعود إلى وقت سابق، وهي أخبار عارية عن الصحة تماماً، تندرج في إطار الحرب النفسية التي تشنها تركيا على الآمنين في الشمال السوري، بعد تصريحات الرئيس التركي أردوغان الأخيرة.
مصادر المرصد في المنطقة المذكورة نفت الخبر، وأكدت أن الأشرطة المصورة المتداولة قديمة.
ومن خلال البحث، تبين أن المقطع المصور، يعود إلى منتصف أكتوبر/تشرين الأول 2019، أي قبل أكثر من عام ونصف.

 

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد