مهربون في تركيا يهددون بإغتصاب النساء واختطاف الرجال.. و”الهيئة” توقف أنشطة التهريب وتنشر محارس قرب الحدود

710

اعتقلت هيئة تحرير الشام مهربا سوريا يدعى “سومر الأعرج”، وهو أحد رؤوس شبكة تهريب تمارس نشاطها بين تركيا وسورية، بعد ترحيله من قبل السلطات التركية، قبل أيام.

وطالب أفراد شبكة التهريب وهم من الجنسية التركية بالإفراج عن “الأعرج”، وهددوا باغتصاب الفتيات العابرات إلى مناطقهم، وخطف الرجال في حال رفضت الهيئة الإفراج عن “الأعرج”، مما دفع الهيئة للإفراج عنه مقابلة فدية مالية.

وفي سياق ذلك، أوقفت هيئة تحرير الشام عمليات التهريب ونشرت أعداد كبيرة من عناصرها الأمنيين في المنطقة ما بين خربة الجوز -دركوش في ريف إدلب الغربي قرب الحدود السورية – التركية، كما شيدت عدد من خيام الحراسة.

وتنشط ضمن المنطقة عمليات تهريب المدنيين باتجاه الأراضي التركية وتضع هيئة تحرير الشام يدها على حركة التهريب عبر فرض رسوم مالية مقدارها 50 دولار أمريكي على الشخص الواحد للحصول على إذن للتهريب عبر مهربين، وتجري معظم عمليات التهريب من مناطق ريف إدلب الغربي.

وتعمد بدورها قوات حرس الحدود التركية” الجندرمة” لمحاولة منع عمليات التهريب عبر استهداف المدنيين الباحثين عن ملاذ آمن بالسلاح الحي موقعة شهداء وجرحى، فضلاً عن الاعتداءات المتكررة بحق السوريين على طول الشريط الحدودي.
ومنذ مطلع العام الجاري 2024 وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد 5 مدنيين برصاص قوات حرس الحدود التركي “الجندرمة” ضمن مناطق سورية متفرقة واقعة قرب وعند الحدود مع تركيا، وإصابة 6 آخرين.