مواجهات عنيفة في عفرين واستمرار نزوح المدنيين

12

تتواصل الأربعاء المعارك العنيفة التي تخوضها القوات التركية والفصائل السورية المعارضة ضد المقاتلين الأكراد في منطقة عفرين في شمال سورية، موقعة المزيد من الضحايا ومتسببة بنزوح سكان القرى الحدودية هرباً من الغارات الكثيفة.

وقال مراسل وكالة فرانس برس إن وتيرة القصف اشتدت منذ الثلاثاء في محيط مدينة عفرين مقارنة مع الأيام الأخيرة.

وأعلن مسؤولون أكراد الأربعاء قصف بالصواريخ استهدف حي الأشرفية في مدينة عفرين، تسبب بإصابة 12 شخصاً بجروح.

وتدور الأربعاء بحسب المرصد السوري «معارك عنيفة بين الطرفين تتركز في منطقتي جنديرس وراجو، حيث تمكنت القوات التركية والفصائل من السيطرة على قرية شنكال الحدودية»، الواقعة شمال غرب مدينة عفرين.

واستقدمت القوات التركية بعد منتصف الليل وفق مدير المرصد رامي عبد الرحمن «تعزيزات عسكرية جديدة تضم مقاتلين وآليات إلى شنكال، في محاولة لتثبيت نقاط سيطرتها ودعم قواتها».

وتتزامن المعارك بين الطرفين في الشريط الحدودي بين عفرين وتركيا من جهتي الشمال والغرب مع «قصف عنيف يطال مناطق الاشتباك وغارات تركية تستهدف ناحيتي بلبلة (شمال عفرين) وجنديرس (جنوب غرب)» بحسب المرصد.

ورغم نفي تركيا استهداف المدنيين في عمليتها العسكرية، تستقبل مستشفيات مدينة عفرين يومياً الضحايا من قتلى وجرحى.

المصدر: عكاظ