مواجهات قرب دمشق والقنيطرة… وقتلى في حلب

34

اندلعت امس مواجهات بين قوات النظام السوري ومقاتلي المعارضة على البوابة الشرقية لمدينة دمشق بالتزامن مع استمرار الاشتباكات في القنيطرة قرب الجولان، في وقت شنت مقاتلات النظام غارات على حلب شمالاً ما أدى إلى مقتل مدنيين بالتزامن مع استمرار الاشتباكات في بعض أحياء المدينة.

وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» امس أن اشتباكات دارت «بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر على اوتستراد دمشق- حمص من جهة مدينة دوما في الغوطة الشرقية وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين» بالتزامن مع «مواجهات بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني وعناصر حزب الله اللبناني من جهة والفصائل الإسلامية وجبهة النصرة من جهة أخرى في محيط حي جوبر وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين».

في ريف دمشق، قال «المرصد» إن «قوات النظام قصفت أماكن في مدينة دوما ومزارع تل كردي بالغوطة الشرقية، بينما دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في المزارع المحيط ببلدة خان الشيح في غوطة دمشق الغربية، بالتزامن مع قصف من قبل الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة لمناطق في البلدة ومحيطها، كذلك دارت اشتباكات بين الطرفين في الطريق الواصلة بين بلدتي زبدين ودير العصافير بالغوطة الشرقية»

وقال «المرصد السوري» إن «اشتباكات دارت أيضاً بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة من طرف آخر في محيط بلدة مسحرة في القطاع الأوسط بريف القنيطرة ترافق مع قصف قوات النظام لمناطق الاشتباكات».

وكان مقاتلو المعارضة شنوا هجوماً للسيطرة على آخر مواقع النظام في القنيطرة وربطها بمناطقهم في درعا جنوب البلاد. وقال «المرصد» إن «قوات النظام قصفت بعد منتصف ليل الخميس- الجمعة مناطق في أحياء درعا البلد بمدينة درعا ترافق مع إلقاء الطيران المروحي عدة براميل متفجرة على مناطق في درعا البلد ومناطق أخرى في حي طريق السد في المدينة»، لافتاً إلى أن «الطيران المروحي ألقى عدداً من البراميل المتفجرة على مناطق في بلدة مسحرة بالقطاع الأوسط من ريف القنيطرة، في حين تعرضت أماكن في بلدتي طرنجة وجباتا الخشب لقصف من قبل قوات النظام. وفتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على تمركزات للكتائب المقاتلة والإسلامية في منطقة التلول الحمر بالريف الشمالي للقنيطرة، كذلك استهدفت الكتائب الإسلامية بعدة قذائف تمركزات لقوات النظام في بلدة حضر بريف القنيطرة الشمالي.

في الشمال، قال «المرصد» امس ان «الاشتباكات تجددت على أطراف حي الراشدين غرب حلب، بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية من طرف، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني وعناصر من حزب الله اللبناني ولواء القدس الفلسطيني من طرف آخر».

وكانت فصائل المعارضة سيطرت على بلدة باشكوي واقتربت من الخالدية في حلب. وقال «المرصد السوري» ان صاروخاً يعتقد بانه من نوع ارض – ارض سقط على منطقة في حي بستان القصر، في وقت سقطت بعد منتصف ليل امس قذيفة أطلقتها قوات النظام على منطقة في حي اغير بحلب القديمة. وقصف الطيران المروحي ببرميل متفجرة صباح امس منطقة في بلدة كفر حمرة بريف حلب الشمالي دون انباء عن اصابات.

وقال «المرصد السوري» في وقت سابق انه «ارتفع إلى 7 عدد الشهداء الذين قضوا منذ صباح اليوم (امس) جراء سقوط قذائف أطلقتها الكتائب المقاتلة على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة حلب، في حين قصف الطيران الحربي مناطق في بلدة معارة الأرتيق بريف حلب الغربي».

من جهتها، أفادت شبكة «الدرر الشامية» المعارضة بـ «مقتل عدد من المدنيين في قصف جوي بطائرات الأسد على أحياء حلب المحررة». وأفاد ناشطون أن الطيران الحربي «قصف حيّي القاطرجي وقاضي عسكر في حلب بالصواريخ والبراميل المتفجرة؛ ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص في حصيلة أولية وجرح آخرين ودمار واسع في الأبنية السكنية، في حين استهدف الطيران الحربي مدينة ‫‏حريتان في ريف ‫حلب الشمالي بالصواريخ الفراغية، كما قصف بلدة كفر حمرة بالبرميل المتفجرة».

في شمال شرقي البلاد، قال «المرصد السوري» انه «ارتفع إلى 6 بينهم طفلة على الأقل ومواطنة عدد الشهداء الذين قضوا جراء انفجار عدة ألغام أرضية بهم في الريف الغربي والجنوبي الغربي لمدينة رأس العين (سري كانيه)، واتهم نشطاء تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) بزرعها وذلك قبل طرده من المنطقة».

وفي دير الزور، نفذ الطيران الحربي غارة على مناطق في قرية حطلة بالريف الشرقي لدير الزور، بينما تعرضت مناطق في حي العرضي بمدينة دير الزور لقصف من قبل قوات النظام، بحسب «المرصد» الذي قال: «تجددت الاشتباكات في الجهة الغربية لمدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة من طرف آخر، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين».

 

المصدر: الحياة