مواطن يعثر على رفات 5 أشخاص مجهولي الهوية داخل بئر شمال محافظة حماة

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان بعثور أحد المزارعين من قرية معان بريف حماة الشمالي، على رفات خمسة أشخاص مجهولي الهوية داخل بئر في القرية، قبل أن يتم نقل الجثث إلى المستشفى الوطني وسط مدينة حماة.
وتبادلت الفصائل وقوات النظام السوري والميليشيات الداعمة له السيطرة على قرية معان منذ اندلاع الثورة السورية منتصف العام 2011 الماضي، نظراً لموقعها الاستراتيجي باعتبارها تتوسط الطريق الذي تسلكه فصائل المعارضة للتنقل بين محافظة حمص والشمال السوري من جهة، وكونها خط الدفاع الأول عن القرى الموالية (الكبارية وكوكب) من جهة أخرى.
صراع الهيمنة بين الطرفين ما بين عامي 2014-2016 أسفر عن وقوع عشرات القتلى بين الطرفين إذّ اتهمت وسائل إعلامية موالية للنظام السوري الفصائل الإسلامية وعلى رأسها “جند الأقصى” بارتكاب مجازر مروعة بحق القاطنين ضمن القرية من الطائفة العلوية.
ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان في التاسع من شهر شباط فبراير لعام 2014 مقتل نحو 25 مدني خلال الهجوم الذي نفذته الفصائل الجهادية على قرية معان من بينهم أطفال ونساء، فضلاً عن مقتل ما يقارب 20 أخرين من مقاتلي قوات النظام السوري، وتمكنت قوات الأخيرة من السيطرة مجدداً على قرية معان أوائل شهر تشرين الأول من العام 2016 والتي شكّلت العقبة الأكبر أمام فصائل المعارضة الراغبين بإدخال الأسلحة والذخائر من شمال سوريا إلى مدينة حمص.
يشار إلى وجود مئات المفقودين داخل الأراضي السورية لا سيما ضمن المناطق الساخنة التي شهدت معارك بين أطراف الصراع بسبب تنفيذ الإعدامات الميدانية بحق المدنيين.