مواطن يفارق حياته برصاص دورية تابعة للمخابرات الجوية بريف درعا

1٬018

محافظة درعا: فارق مواطن حياته متأثرا بجراحه التي أصيب بها الأمس إثر تعرضه لإطلاق نار على الطريق الواصل بين بلدة الغارية والمسيفرة، أثناء اعتقاله من دورية تابعة للمخابرات الجوية.

ووثق المرصد السوري الأمس، مقتل شخص وإصابة آخر بجروح، وذلك بعد مطاردتهما، من قبل دورية عسكرية مشتركة لعناصر النظام، على دراجة نارية حيث تم إطلاق الرصاص المباشر عليهما مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة واعتقال الثاني من قبل الدورية، وذلك على الطريق الواصل بين بلدتي الغارية الشرقية والمسيفرة شرقي درعا.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 407 حادثة فلتان أمني، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 332 شخصا، هم:

-115 مدني بينهم 6 سيدات و6 أطفال

– 25 من المتهمين بترويج المخدرات.

-144 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها والمتعاونين معها بينهم امرأة

– 23 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها.

– 10 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.

– 11 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” وانضموا لأجهزة النظام الأمنية

– 2 من العاملين لصالح حزب الله اللبناني بينهم قيادي

– 1 من المتعاونين مع الميليشيات الإيرانية.

– 1 من المقاتلين السابقين في “جبهة النصرة سابقاً”.