موسكو تتهم الغرب ب العمى والابتزاز بشان سوريا

اتهمت روسيا الاحد الغرب ب “العمى” حيال سوريا وبالسعي الى “ابتزاز” موسكو بشان هذا الملف في الوقت الذي سقطت فيه قذيفة هاون اطلقها مقاتلون معارضون في حرم السفارة الروسية وسط دمشق.

ومع قرب انعقاد الجمعية العامة للامم المتحدة، تتواصل الاتصالات بغية استصدار قرار في مجلس الامن الدولي بشأن تدمير الترسانة الكيميائية السورية بحلول منتصف العام 2014، تستمر روسيا على موقفها الرافض لتضمين هذا القرار اي تلويح باستخدام القوة، وهو ما يسعى اليه الغرب.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاحد ان “”شركاءنا الاميركيين بدأوا يمارسون الابتزاز معنا (ويقولون) انه اذا لم تدعم روسيا قرارا في مجلس الامن على اساس الفصل السابع ، فاننا سنوقف العمل في منظمة حظر الاسلحة الكيميائية”، وذلك في مقابلة مع “تشانل وان” (القناة الاولى) اوردتها وكالات الانباء الروسية.

اضاف “ان شركاءنا يعميهم الهدف الايديولوجي بتغيير النظام (السوري)”، في حين تسعى روسيا الى “حل مشكلة الاسلحة الكيميائية في سوريا”.

واشار لافروف الى ان منظمة حظر الاسلحة الكيميائية التي اعلنت السبت تسلمها من دمشق لائحة كاملة بترسانتها، “على وشك اتخاذ قرار” حول سوريا، لكن العملية مهددة بسبب “الموقف المتصلب لبعض الشركاء الغربيين”.

واضاف “انهم بحاجة الى الفصل السابع الذي ينص، في حال انتهاك القوانين الدولية، على اجراءات قمعية بما فيها عقوبات وامكانية اللجوء الى القوة”.

وألمح لافروف الى استعداد بلاده لارسال قوات الى سوريا في اطار وجود دولي لتوفير امن عمل الخبراء في مواقع الاسلحة الكيميائية، قائلا “نحن على استعداد لاشراك عسكريينا، الشرطة العسكرية، في هذه الجهود”.

وتريد واشنطن وباريس ولندن استصدار قرار من مجلس الامن الدولي تحت الفصل السابع الذي يتضمن استخداما محتملا للقوة، في حال عدم التزام دمشق بموافقتها على اتفاق روسي اميركي لتدمير ترسانتها الكيميائية.

وكان لافروف ونظيره الاميركي جون كيري اعلنا في 14 ايلول/سبتمبر اتفاقهما على تدمير الترسانة السورية بحلول منتصف العام 2014.

واتى الاتفاق بعد تلويح الولايات المتحدة بتوجيه ضربة عسكرية الى النظام السوري ردا على هجوم مفترض بالاسلحة الكيميائية قرب دمشق في 21 آب/اغسطس الماضي.