موسكو تشير إلى تفاقم التوتر شرق الفرات في سوريا

أكدت الخارجية الروسية الاثنين أن الوضع في منطقة شرق الفرات بسوريا يزداد توترا مع عودة نشاط مسلحي “داعش” واستمرار الاشتباكات بين “قوات سوريا الديمقراطية” وفصائل موالية لأنقرة.

وقال سيرغي فيرشينين، نائب وزير الخارجية االروسي، في تصريحات لوكالة “نوفوستي”: “الوضع الميداني في سوريا استقر، لكنه لا يزال متفجرا ومعقدا. ولا تزال التوترات قائمة في المناطق الواقعة خارج نطاق سيطرة دمشق وهي إدلب  وشرق الفرات والتنف”.

وأضاف أن هناك مشاكل إنسانية واجتماعية واقتصادية حادة، “تفاقمت بفعل تشديد العقوبات أحادية الجانب وعلى خلفية وباء فيروس كورونا”.

وأشار فيرشينين إلى أن مناطق شرق الفرات تشهد تصعيدا لحدة التوتر في ظل عودة نشاط “داعش” والاشتباكات المتواصلة بين “قوات سوريا الديمقراطي” والتحالفات العشائرية، وكذلك بين “قسد” وفصائل موالية لتركيا على طول حدود منطقة عملية “نبع السلام” وفي محيط مدينة عين عيسى.

وكانت وزارة الدفاع الروسية نشرت أواخر ديسمبر وحدات إضافية من الشرطة العسكرية في عين عيسى وسط تفاقم توتر الأوضاع هناك.

 

 

 

المصدر:RT

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد