موسكو تعلن هدنة ليومين في حلب “لخفض العنف وتهدئة الأوضاع”

أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيان عن “مبادرة” من موسكو لإقرار هدنة في مدينة حلب شمال سوريا لمدة 48 ساعة وذلك لخفض “مستوى العنف وتهدئة الأوضاع” دون أن تحدد الجهة التي اتفقت معها على الهدنة. واتهمت وزارة الدفاع الروسية “جبهة النصرة” بقصف أحياء في حلب بقاذفات الصواريخ والدبابات جنوبي غرب حلب.

أعلنت وزارة الدفاع الروسية مساء الأربعاء في بيان عن دخول هدنة لمدة 48 ساعة حيز التنفيذ في مدينة حلبالسورية اعتبارا من الخميس، للمساعدة على تهدئة الوضع، دون أن تحدد الجهة التي اتفقت معها على قرار الهدنة.

وأعلنت الوزارة في بيان أنه “بمبادرة من روسيا، دخل “نظام تهدئة” حيز التنفيذ في حلب لمدة 48 ساعة في 16 حزيران/يونيو عند الساعة 00,01 (21,00 ت غ الأربعاء) بهدف خفض مستوى العنف المسلح وتهدئة الوضع”.

واتهم بيان وزارة الدفاع “جبهة النصرة”، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، بقصف أحياء عدة في حلب بقاذفات صواريخ، فضلا عن شن هجوم بالدبابات جنوب غرب المدينة.

ويأتي هذا الإعلان عن وقف إطلاق النار، بعدما حذر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري روسيا والرئيس السوري بشار الأسد من مغبة عدم احترام وقف الاعمال القتالية. وتوفر روسيا دعما جويا للقوات الموالية للنظام السوري في معاركها ضد الفصائل المقاتلة والجهاديين.

واندلعت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام من جهة و”جبهة النصرة” والفصائل المقاتلة المتحالفة معها من جهة أخرى في ريف حلب الجنوبي، تسببت بمقتل أكثر من سبعين مقاتلا من الجانبين منذ الثلاثاء وإصابة العشرات بجروح، وفق “المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

وأدى قصف جوي إلى إصابة مستشفى تدعمه منظمة أطباء العالم غير الحكومية بأضرار كبيرة، لكنه لم يسفر عن ضحايا.

المصدر: فرانس24