موسكو تمدد وقف الضربات الجوية على حلب.. والأمم المتحدة غاضبة

28

بعد أقل من 24 ساعة على تأكيد نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن مسألة تجديد الهدنة الإنسانية في مدينة حلب الواقعة شمال سوريا غير مطروحة، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أمس، أن موسكو ودمشق ستمددان تعليق طلعات الطيران الروسي والسوري في سماء حلب وريفها، وهو ما بدا مؤشرا واضحا على تخبط روسي بالتعاطي مع ملف حلب، خصوصا في ظل استمرار المعارك العنيفة على أكثر من محور في المدينة بين فصائل المعارضة من جهة وقوات النظام السوري وحلفائها من جهة أخرى.

واعتبر رضوان زيادة، المدير التنفيذي للمركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن «التناقض في التصريحات الروسية دليل على ألا خطة واضحة لموسكو لكيفية التعاطي مع الملف السوري وبالتحديد مع ملف مدينة حلب»، مرجحا في تصريح، لـ«الشرق الأوسط»، أن يكون قرار تمديد وقف الطلعات الجوية «رضوخ للضغوط الدولية التي تتعرض لها وبالتحديد من أوروبا وأميركا اللتين تتهمانها بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية».

وأكد رئيس إدارة العمليات في هيئة أركان القوات المسلحة الروسية، الفريق سيرغي رودسكوي، أنه «تم التعليق الكامل لتحليقات القوات الجوية الفضائية الروسية والقوات الجوية السورية في منطقة عمقها 10 كيلومترات حول مدينة حلب، وسيتم تمديد حظر شن الطيران الروسي والسوري ضربات في محيط هذه المدينة». وأشار رودسكوي إلى أن روسيا «تمكنت من إقناع الجيش السوري بالموافقة على هذه الخطوة وعدم الانجرار وراء استفزازات المسلحين».

وأعربت موسكو عن استعدادها «لإعلان هدن إنسانية جديدة استجابة لأول طلب من قبل المنظمات الإنسانية، لكن فقط في حال وجود معلومات مؤكدة عن إجراء جميع التحضيرات الضرورية لإجلاء المرضى والجرحى والسكان المدنيين». وعبّرت الأمم المتحدة عن غضبها لفشل خطط إجلاء مرضى من حلب الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة بعدما كانت تأمل في تنفيذها خلال هدنة استمرت ثلاثة أيام الأسبوع الماضي، ملقية باللوم في فشل جهودها على «كل أطراف الصراع».

وقال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، ستيفن أوبراين، في بيان، إن عمليات «الإجلاء أعاقتها عوامل عدة من بينها التأخيرات في تسلم الموافقات الضرورية من السلطات المحلية في شرق حلب والظروف التي فرضتها الجماعات المسلحة غير الحكومية ورفض الحكومة السورية السماح بدخول الإمدادات الطبية والمساعدات إلى الجزء الشرقي من حلب». وأضاف: «أنا غاضب من أن يكون مصير المدنيين الضعفاء، المرضى والمصابين والأطفال والمسنين، بلا رحمة، في أيدي أطراف لا تزال تفشل ودون خجل في أن تسمو بهم فوق مصالح سياسية وعسكرية ضيقة».

من جهتها، حمّلت فصائل المعارضة السورية في محافظة حلب روسيا والنظام السوري مسؤولية فشل مبادرة الموفد الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا وإفراغها من مضمونها. وقال عدد من الفصائل الثورية في محافظة حلب، في بيان: «لقد كنّا على مدار أكثر من أسبوع على اتصال مباشر مع الأمم المتحدة لإنجاح مبادرة الموفد الخاص ستيفان دي ميستورا بإدخال المساعدات الطبية والإنسانية إلى حلب المحاصرة وإخلاء المرضى والجرحى من ذوي الحالات الحرجة»، وحمّلوا «روسيا والنظام مسؤولية فشل هذه المبادرة بسبب رفضهم إدخال مساعدات طبية وإنسانية إلى حلب المحاصرة وبسبب رفضهم تقديم أي ضمانات للجرحى المصابين».

وأكّدت روسيا أن الطائرات العسكرية الروسية والسورية لم تشن أي ضربات جوية على حلب خلال الأيام السبعة الأخيرة، وقال الميجر جنرال إيغور كوناشنكوف، المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، في بيان، إن الطائرات الروسية والسورية لم تقترب حتى من المدينة المدمرة منذ يوم الثلاثاء الماضي عندما علقت روسيا الضربات الجوية قبيل وقف إطلاق النار. وأشار إلى أن ستة ممرات إنسانية في شرق حلب فتحت في إطار وقف إطلاق النار الذي بدأ يوم الخميس، لمدة 48 ساعة للسماح للمدنين بالخروج، ولا تزال قائمة. وقال إن نحو 50 امرأة وطفلا غادروا المدينة في وقت متأخر ليل الاثنين – الثلاثاء برفقة ضباط من الجيش الروسي. لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن الضربات الجوية استؤنفت منذ انتهاء التهدئة يوم السبت، وركزت على الخطوط الأمامية الرئيسية بما في ذلك جنوب غربي المدينة.

بدوره، قال إبراهيم أبو الليث، المسؤول بالدفاع المدني في شرق حلب، إن الضربات الجوية والقصف أصابا النصف الخاضع لسيطرة المعارضة من المدينة قرب الخطوط الأمامية في الأسبوع الأخير، متحدثا عن «قصف مدفعي وبالطائرات على المدينة».

في المقابل، قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الطيران الروسي كان موجودا في سماء حلب في الأيام الماضية لكنّه لم يتسبب في مقتل مدنيين»، لافتا إلى أن تمديد موسكو وقف الطلعات الجوية إنما «يندرج بإطار تحركات كبيرة تقوم بها الأمم المتحدة لإخراج مدنيين وحالات إنسانية من أحياء حلب الشرقية».

ميدانيا، أفادت المعارضة السورية مقتل سبعة من عناصر الحرس الجمهوري السوري وأسر ثلاثة وإصابة 15 خلال محاولتهم التقدم باتجاه حي كرم الجبل في مدينة حلب. وقالت مصادر ميدانية في المعارضة لوكالة الأنباء الألمانية إن «الثوار تصدوا لمحاولة عناصر الحرس الجمهوري السوري خلال محاولتهم التقدم في حي كرم الجبل وكرم الطراب وإن سبعة منهم قتلوا وأصيب أكثر من 15 وجرى أسر ثلاثة وتدمير عدد من الآليات خلال عملية الانسحاب باتجاه مطار النيرب العسكري وتبعتهم صواريخ غراد محققة إصابات مباشرة داخل المطار».

من جهتها، تحدثت شبكة «الدرر الشامية» عن «مقتل عشرة عناصر وأسر ثلاثة آخرين من قوات الأسد التي حاولت الثلاثاء التسلسل إلى نقاط الثوار بكرم الجبل حيث دارت اشتباكات عنيفة، وتزامن ذلك مع محاولة اقتحام على جبهة صلاح الدين التي قُتل فيها أيضًا ثلاثة عناصر»، لافتة إلى مقتل 14 من قوات الحرس الجمهوري الاثنين خلال محاولتها التقدم إلى نقاط الثوار على جبهة صلاح الدين».