موسكو تنفي بشدة اصابتها مستشفى في سورية خلال غارة

نفت روسيا بشدة اليوم (الخميس) ما اورده “المرصد السوري لحقوق الانسان” الاربعاء ان غارة جوية روسية اصابت مستشفى ميدانيا في ادلب في بشمال غرب سورية واسفرت عن 13 قتيلا.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحافي “اريد ان انفي كل هذه المعلومات”.

وكان “المرصد السوري لحقوق الانسان” اكد الاربعاء لوكالة “فرانس برس” ان 13 شخصا على الاقل قتلوا بغارة جوية روسية اصابت مستشفى ميدانيا في محافظة ادلب بشمال غرب سورية.

واكد موظف في الجمعية الطبية السورية الاميركية التي تدير المستشفى ان العيادة “تضررت بشكل كبير” جراء الضربات وان اثنين من الموظفين لقيا حتفهما. لكن الجمعية لم تحدد ما اذا كانت الضربات جراء غارات لطائرات روسية.

واكدت زاخاروفا انه “غالبا ما يتم نشر معلومات كاذبة نقلا عن مصدر كالمرصد السوري لحقوق الانسان”.

واضافت بنبرة ساخرة “من المريح جدا ان تنقل ما يجري في سورية من لندن، من دون ان تكون موجودا في الميدان”.

وقالت الناطقة الروسية ان “وسائل اعلام عدة تستخدم معلومات هذه المنظمة غير الحكومية كمصدر موثوق به، رغم انه تم نفي كثير من معلوماتها في الايام الاخيرة”.

 

المصدر: الحياة