موسكو: سنعمل مع واشنطن لتأمين هدنة جنوبي سوريا

وقال الناطق الرسمي للكرملين ديمتري بيسكوف إن روسيا والولايات المتحدة تعملان معاً لتأمين وقف إطلاق النار في منطقة التصعيد جنوب غربي سوريا.

وأضاف أن الحديث في شروط وقف إطلاق النار جنوبي سوريا دار أثناء لقاء زعيمي البلدين خلال قمة العشرين في ألمانيا أخيراً، حيث تم تفعيل الاتفاق، منوهاً برغبة الجانبين في إنجاحه.

من جهته، قال وزير الخارجية الروسي إن موسكو لا تدعم الأسد، لكنها تخشى على سوريا مصير العراق، مضيفاً أنه يخشى بعد القضاء على الديكتاتور القضاء على البلد أيضاً على حد تعبيره.

وذكر لافروف أن روسيا لا تدعم الأسد، لكنها متمسكة بحق الشعب السوري في تقرير مصيره.

وفي محاضرة، ألقاها في مقر صندوق كوربر في برلين، أوضح لافروف أنه في ما يتعلق بالأسد، موسكو لا تدعمه، لكنها لا تريد إطلاقاً أن يتكرر في سوريا ما حصل في العراق، على حد تعبيره.

استعداد روسي

وفي وقت سابق، قال المبعوث الأميركي الخاص إلى التحالف الدولي ضد تنظيم داعش بريت مكجورك، إن روسيا أبدت استعدادها لنشر مراقبين لمنع أي انتهاكات من جانب قوات النظام السوري لوقف إطلاق النار بجنوب غربي سوريا.

وأضاف للصحافيين «أكد الروس جديتهم البالغة إزاء هذا الأمر واستعدادهم لنشر أفراد على الأرض للمساعدة في المراقبة… هم لا يريدون أن ينتهك النظام وقف إطلاق النار».

في غضون ذلك، صادق مجلس النواب الروسي الدوما، على البروتوكول الملحق بالاتفاقية المبرمة بين موسكو ودمشق حول نشر القوات الجوية الروسية في سوريا، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام روسية.

ونقلت قناة «روسيا اليوم» عن نائب وزير الدفاع الروسي، نيقولاي بانكوف، قوله إن «إبرام هذه الوثيقة سيتيح لسلاح الجو الروسي إجراء عملياته في سوريا بصورة أكمل».

من جانبه، قال رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس النواب، ليونيد سلوتسكي بتصريحات صحافية، إن البروتوكول يحدد فترة مهمة القوات الجوية الروسية في سوريا لمدة 49 عاماً مع إمكانية تمديدها لـ25 عاماً إضافياً.

تقدم على الأرض

إلى ذلك، حققت قوات سوريا الديمقراطية «قسد» تقدماً في معركتها مع تنظيم داعش في الرقة، بالسيطرة على حي البتاني في شرق المدينة في شمال سوريا، لكنها تواجه صعوبة في الاحتفاظ بمواقعها جراء هجمات بسيارات مفخخة.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن «بعد أن سيطرت بشكل كامل على حي البتاني شرقي مدينة الرقة، انطلقت قوات سوريا الديمقراطية إلى حي الرميلة المجاور ليلاً».

على صعيد آخر،أعلن المرصد ذاته عن مقتل 7 مدنيين بينهم طفلان في قصف جوي لقوات النظام على الغوطة الشرقية.

المصدر:البيان